2017 September 27 - ‫الخميس 06 محرم 1439
هل انتقل نور الزهرا س الی صلب رسول الله ص من فاکهة من الجنة ؟
رقم المطلب: ٣١٨ تاریخ النشر: ١٩ رمضان ١٤٣٨ - ١٦:٠٠ عدد المشاهدة: 143
الأسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء
هل انتقل نور الزهرا س الی صلب رسول الله ص من فاکهة من الجنة ؟

توضيح السؤال:

الجواب الإجمالي

تفصيل المطلب

الف: روايات الشيعة

الرواية الأولی: عن الامام الرضا ع (بسند صحيح) انقعاد النطفة من تمرة من الجنة

الرواية الثانیة: الامام الصادق عليه السلام:

الرواية الثالثة: الامام الصادق عليه السلام:

الرواية الرابعة: عن الامام الباقر عليه السلام (تفاحة من الجنة)

الرواية الخامسة: عن جابر بن عبد الله (انعقاد النطفة من تفاحة من الجنة)

الرواية السادسة:عن عائشة بطرق عدیدة

الرواية السادسة: عن عمار بن ياسر (ثمرة الشجرة خلقت من نور فاطمة )

ب: روايات اهل السنة

الرواية الاولی عن عمر بن الخطاب بسندین:

الرواية الثانیة عن ابن عباس

الرواية الثالثة عن عائشة

الرواية الرابعة عن أم سليم زوجة أبي طلحة

الرواية الخامسة: سعد بن مالك

النكت الأخیرة :

                    النتيجة الكلية:

توضيح السؤال:

حسب بعض الروایات التی توجد فی کتبنا انعقاد نطفة الزهرا س کان بسبب أکل رسول الله ص من فاکهة الجنة فی لیلة المعراج.

مع الأسف بعض المواقع عندما یرون مثل هذه الروایات یستشکلون بإشکالات منها :

اولاً:أن اسانید هذه الروايات ضعیفة؛

ثانياً: حسب أن معراج رسول الله (صلي الله عليه وآله) کان بعد مولد الزهرا (سلام الله عليها) فهذه الروایة من الموضوعات ؛

ثالثا: اضطراب الموجود فی نص الرواية أن نطفة الزهرا س کان من أی فاکهة ،دلیل آخر علی أنها من الروایات الموضوعة .

فنرجوا دراسة الأسانید و نص الروایة و التبیین لنا هل هذه الروایات صحیحة السند أم لا ؟ و فی النتیجة هل هذا المطلب له واقعیة أم لا ؟

الجواب الإجمالي

اولا: اسانید هذه الرواية صحیحة و معتبرة عند الشیعة و فی القسم الآتی نذکر دراستها بتفصیل و نأتی بأقوال علماء الشیعة فی صحة سندها .

اضافة علی ذلک، هذه الرواية توجد فی مصادر اهل السنة ایضا بأسانید عدیدة عن طريق الصحابة مثل: عمر بن الخطاب (بسندین)، عائشة زوجة النبی ص (بأربعة اسانید )، ابن عباس (بأسانید متعددة) ام سليم زوجة أبی طلحة و سعد بن مالك .

و من وجهة نظر اهل السنة فی علم الرجال ایضا، لو أن لروایة عدة طرق و لو ضعیفة فهی حجة و البعض یصرح أن مثل هذه الروایة تصیر «حسنة».

ثانيا: حسب روايات الصحيحة لدی الشيعة، ولدت الزهرا (سلام الله عليها) فی السنة الخامسة من البعثة فلندرسها فی مقالة اخری؛

ثالثا: نصوص الروايات فی أن نطفة الزهرا (سلام الله عليها) انعقدت من أی فاکهة من الجنة ،لم تکن مضطربة ؛ بل کل منها بینت نوع من الفواکه و فی بعض الروايات تصريح بأن الرسول (صلي الله عليه وآله) اکل من جمیع فواکه الجنة و فی النتيجة انعقدت نطفتها من کل منها.

تفصيل المطلب

فی تفصيل البحث ندرس روايات الشيعة فی البدایة ثم نتذکر روايات اهل السنة ان شاء الله .

الف: روايات الشيعة

الرواية الاولی: عن الامام الرضا ع (بسند صحيح) انعقااد النطفة من تمرة من الجنة

فی الرواية الصحيحة المذکورة عن الامام الرضا(عليه السلام) ،یتذکر مطالب بإستناد الآیات القرآنیة و روايات النبی (صلي الله عليه وآله) فی الإجابة عن أسئلة ابی صلت الهروي الذی کان أحد الشیعة المقرّبین عند الإمام و من خاصة اصحابه ثم یذکر قصة أکل النبی ص الرطب فی الجنة و انعقاد نطفة الزهرا س منها .

نص الرواية هکذا :

728 / 7 - حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ زِيَادِ بْنِ جَعْفَرٍ الْهَمَدَانِيُّ رَحِمَهُ اللَّهُ قَالَ حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِيهِ إِبْرَاهِيمَ بْنِ هَاشِمٍ عَنْ عَبْدِ السَّلَامِ بْنِ صَالِحٍ الْهَرَوِيِّ قَالَ قُلْتُ لِعَلِيِّ بْنِ مُوسَي الرِّضَا عليه السلام يَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ مَا تَقُولُ فِي الْحَدِيثِ الَّذِي يَرْوِيهِ أَهْلُ الْحَدِيثِ أَنَّ الْمُؤْمِنِينَ يَزُورُونَ رَبَّهُمْ مِنْ مَنَازِلِهِمْ فِي الْجَنَّةِ فَقَالَ عليه السلام يَا أَبَا الصَّلْتِ إِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَ تَعَالَي فَضَّلَ نَبِيَّهُ محمد [مُحَمَّداً] صلي الله عليه وآله عَلَي جَمِيعِ خَلْقِهِ مِنَ النَّبِيِّينَ وَ الْمَلَائِكَةِ وَ جَعَلَ طَاعَتَهُ طَاعَتَهُ وَ مُتَابَعَتَهُ مُتَابَعَتَهُ وَ زِيَارَتَهُ فِي الدُّنْيَا وَ الْآخِرَةِ زِيَارَتَهُ فَقَالَ عَزَّ وَ جَلَّ مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطاعَ اللَّه وَ قَالَ إِنَّ الَّذِينَ يُبايِعُونَكَ إِنَّما يُبايِعُونَ اللَّهَ يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ

وَ قَالَ النَّبِيُّ صلي الله عليه وآله مَنْ زَارَنِي فِي حَيَاتِي أَوْ بَعْدَ مَوْتِي فَقَدْ زَارَ اللَّهَ جَلَّ جَلَالُهُ وَ دَرَجَةُ النَّبِيِّ صلي الله عليه وآله فِي الْجَنَّةِ أَرْفَعُ الدَّرَجَاتِ فَمَنْ زَارَهُ إِلَي دَرَجَتِهِ فِي الْجَنَّةِ مِنْ مَنْزِلِهِ فَقَدْ زَارَ اللَّهَ تَبَارَكَ وَ تَعَالَي.

قَالَ فَقُلْتُ لَهُ يَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ فَمَا مَعْنَي الْخَبَرِ الَّذِي رَوَوْهُ أَنَّ ثَوَابَ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ النَّظَرُ إِلَي وَجْهِ اللَّهِ فَقَالَ عليه السلام يَا أَبَا الصَّلْتِ مَنْ وَصَفَ اللَّهَ بِوَجْهٍ كَالْوُجُوهِ فَقَدْ كَفَرَ وَ لَكِنَّ وَجْهَ اللَّهِ أَنْبِيَاؤُهُ وَ رُسُلُهُ وَ حُجَجُهُ هُمُ الَّذِينَ بِهِمْ يُتَوَجَّهُ إِلَي اللَّهِ وَ إِلَي دِينِهِ وَ مَعْرِفَتِهِ وَ قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ كُلُّ مَنْ عَلَيْها فانٍ وَ يَبْقي وَجْهُ رَبِّكَ وَ قَالَ عَزَّ وَ جَلَّ كُلُّ شَيْ ءٍ هالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ فَالنَّظَرُ إِلَي أَنْبِيَاءِ اللَّهِ وَرُسُلِهِ وَ حُجَجِهِ عليهم السلام فِي دَرَجَاتِهِمْ ثَوَابٌ عَظِيمٌ لِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَ قَدْ قَالَ النَّبِيُّ صلي الله عليه وآله مَنْ أَبْغَضَ أَهْلَ بَيْتِي وَ عِتْرَتِي لَمْ يَرَنِي وَ لَمْ أَرَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَ قَالَ إِنَّ فِيكُمْ مَنْ لَا يَرَانِي بَعْدَ أَنْ يُفَارِقَنِي يَا أَبَا الصَّلْتِ إِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَ تَعَالَي لَا يُوصَفُ بِمَكَانٍ وَ لَا يُدْرَكُ بِالْأَبْصَارِ وَ الْأَوْهَامِ.

قَالَ فَقُلْتُ لَهُ يَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ فَأَخْبِرْنِي عَنِ الْجَنَّةِ وَ النَّارِ أَ هُمَا الْيَوْمَ مَخْلُوقَتَانِ فَقَالَ نَعَمْ وَإِنَّ رَسُولَ اللَّهِ قَدْ دَخَلَ الْجَنَّةَ وَ رَأَي النَّارَ لَمَّا عُرِجَ بِهِ إِلَي السَّمَاءِ قَالَ فَقُلْتُ لَهُ فَإِنَّ قَوْماً يَقُولُونَ إِنَّهُمَا الْيَوْمَ مُقَدَّرَتَانِ غَيْرُ مَخْلُوقَتَيْنِ فَقَالَ عليه السلام مَا أُولَئِكَ مِنَّا وَ لَا نَحْنُ مِنْهُمْ مَنْ أَنْكَرَ خَلْقَ الْجَنَّةِ وَ النَّارِ فَقَدْ كَذَّبَ النَّبِيَّ صلي الله عليه وآله وَ كَذَّبَنَا وَ لَيْسَ مِنْ وَلَايَتِنَا عَلَي شَيْ ءٍ وَ خُلِّدَ فِي نَارِ جَهَنَّمَ قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ هذِهِ جَهَنَّمُ الَّتِي يُكَذِّبُ بِهَا الْمُجْرِمُونَ. يَطُوفُونَ بَيْنَها وَ بَيْنَ حَمِيمٍ آنٍ.

وَ قَالَ النَّبِيُّ صلي الله عليه وآله لَمَّا عُرِجَ بِي إِلَي السَّمَاءِ أَخَذَ بِيَدِي جَبْرَئِيلُ فَأَدْخَلَنِي الْجَنَّةَ فَنَاوَلَنِي مِنْ رُطَبِهَا فَأَكَلْتُهُ فَتَحَوَّلَ ذَلِكَ نُطْفَةً فِي صُلْبِي فَلَمَّا هَبَطْتُ إِلَي الْأَرْضِ وَاقَعْتُ خَدِيجَةَ فَحَمَلَتْ بِفَاطِمَةَ فَفَاطِمَةُ حَوْرَاءُ إِنْسِيَّةٌ فَكُلَّمَا اشْتَقْتُ إِلَي رَائِحَةِ الْجَنَّةِ شَمِمْتُ رَائِحَةَ ابْنَتِي فَاطِمَة.

الصدوق، ابوجعفر محمد بن علي بن الحسين (المتوفی381هـ)، الأمالي، ص 546، تحقيق و نشر: قسم الدراسات الاسلامية - مؤسسة البعثة - قم، الطبعة: الأولي، 1417هـ.

دراسة سند الرواية:

1. أحمد بن زياد بن جعفر الهمداني:

الشيخ الصدوق رحمة الله عليه بعد نقل رواية، یوثّقه :

قال مصنف هذا الكتاب رضي الله عنه : لم أسمع هذا الحديث إلا من أحمد بن زياد ابن جعفر الهمداني رضي الله عنه بهمدان عند منصرفي من حج بيت الله الحرام ، وكان رجلا ثقة دينا فاضلا رحمة الله عليه ورضوانه .

الصدوق، ابوجعفر محمد بن علي بن الحسين (المتوفی381هـ)، كمال الدين و تمام النعمة، ص370، ناشر: اسلامية ـ تهران ، الطبعة الثانية ، 1395 هـ.

العلامة الحلي ایضا یقول :

أحمد بن زياد بن جعفر الهمذاني - بالذال المعجمة - كان رجلا ثقة دينا فاضلا رضي الله عنه

الحلي الأسدي، جمال الدين أبو منصور الحسن بن يوسف بن المطهر (المتوفی726هـ) خلاصة الأقوال في معرفة الرجال، ص70، تحقيق: فضيلة الشيخ جواد القيومي، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولي، 1417هـ.

شیخ النمازي الشاهردوي یقول:

أحمد بن زياد بن جعفر الهمداني أبو علي : من مشايخ الصدوق ، كان رجلا ثقة، دينا، فاضلا،

مستدركات علم رجال الحديث - الشيخ علي النمازي الشاهرودي - ج 1، ص318

2. علي بن ابراهيم:

علي بن إبراهيم بن هاشم أبو الحسن القمي، ثقة في الحديث، ثبت، معتمد، صحيح المذهب،

رجال النجاشي - النجاشي - ص 260

3. ابراهيم بن هاشم:

قال سيد بن طاووس فی اسانید الذی فی سلسلتها ابراهيم بن هاشم :

ورواة الحديث ثقات بالاتفاق.

فلاح السائل، ص158؛ معجم رجال الحديث، ج1، ص291، رقم: 332

4. عبد السلام بن صالح أبو الصلت الهروي

ابو صلت الهروي من خاصة اصحاب الامام الرضا عليه السلام و قال النجاشي فی توثيقه هکذا:

عبد السلام بن صالح أبو الصلت الهروي روي عن الرضا عليه السلام، ثقة، صحيح الحديث. له كتاب وفاة الرضا عليه السلام.

رجال النجاشي - النجاشي - ص 245

شيخ الطوسي یحسبه من اهل السنة ؛ و لکن السید الخوئی اضافة علی اثبات وثاقته، دفع هذا الاشکال و یعتبر کلام الشيخ الطوسي من باب سهو القلم. فإذا یقول:

بقي هنا شئ وهو أن عبد السلام بن صالح أبا الصلت لا إشكال في وثاقته ، ولعلها من المتسالم عليه بين المؤالف والمخالف ، ولم يضعفه إلا الشاذ من العامة كالجعفي والعقيلي . ... إنما الاشكال في مذهبه ، فالمشهور والمعروف تشيعه، وهو ظاهر عبارة النجاشي ، لكن عرفت من الشيخ أنه عامي ، والظاهر أنه سهو من قلمه الشريف ، فإن أبا الصلت مضافا إلي تشيعه كان مجاهرا بعقيدته أيضا ، ومن هنا تسالم علماء العامة علي أنه شيعي ، صرح بذلك ابن حجر وغيره .

معجم رجال الحديث - السيد الخوئي - ج 11 ص 20

فی النتيجة هذه الرواية صحيحة و معتبرة و تثبت لنا أن نطفة الزهرا سلام الله عليها انعقدت من فواکه الجنة .

الرواية الثانیة: عن الامام الصادق عليه السلام

متن الرواية هکذا:

حدثنا محمد بن موسي بْنُ الْمُتَوَكِّلِ عَن عبد الله بن جعفر الْحِمْيَرِيِّ عَنِ يعقوب بْنِ يَزِيدَ قال: حدثنا الحسن بن علي بْنِ فَضَّالٍ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ الْحَجَّاجِ عَنْ سَدِيرٍ الصَّيْرَفِيِّ عَنْ عن الصادق جعفر بن محمد ، عن أبيه ، عن جده عليهم السلام قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلي الله عليه وآله خُلِقَ نُورُ فَاطِمَةَ عليها السلام قَبْلَ أَنْ يَخْلُقَ الْأَرْضَ وَ السَّمَاءَ فَقَالَ بَعْضُ النَّاسِ يَا نَبِيَّ اللَّهِ فَلَيْسَتْ هِيَ إِنْسِيَّةً فَقَالَ فَاطِمَةُ حَوْرَاءُ إِنْسِيَّةٌ قَالُوا يَا نَبِيَّ اللَّهِ وَ كَيْفَ هِيَ حَوْرَاءُ إِنْسِيَّةٌ قَالَ خَلَقَهَا اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ مِنْ نُورِهِ قَبْلَ أَنْ يَخْلُقَ آدَمَ إِذْ كَانَتِ الْأَرْوَاحُ فَلَمَّا خَلَقَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ آدَمَ عُرِضَتْ عَلَي آدَمَ قِيلَ يَا نَبِيَّ اللَّهِ وَ أَيْنَ كَانَتْ فَاطِمَةُ قَالَ كَانَتْ فِي حُقَّةٍ تَحْتَ سَاقِ الْعَرْشِ قَالُوا يَا نَبِيَّ اللَّهِ فَمَا كَانَ طَعَامُهَا قَالَ التَّسْبِيحُ  وَ التَّقْدِيسُ وَ التَّهْلِيلُ وَ التَّحْمِيدُ فَلَمَّا خَلَقَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ آدَمَ وَ أَخْرَجَنِي مِنْ صُلْبِهِ وَ أَحَبَّ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ أَنْ يُخْرِجَهَا مِنْ صُلْبِي جَعَلَهَا تُفَّاحَةً فِي الْجَنَّةِ وَ أَتَانِي بِهَا جَبْرَئِيلُ عليه السلام فَقَالَ لِي السَّلَامُ عَلَيْكَ وَ رَحْمَةُ اللَّهِ وَ بَرَكَاتُهُ يَا مُحَمَّدُ قُلْتُ وَ عَلَيْكَ السَّلَامُ وَ رَحْمَةُ اللَّهِ حَبِيبِي جَبْرَئِيلُ فَقَالَ يَا مُحَمَّدُ إِنَّ رَبَّكَ يُقْرِئُكَ السَّلَامَ قُلْتُ مِنْهُ السَّلَامُ وَ إِلَيْهِ يَعُودُ السَّلَامُ قَالَ يَا مُحَمَّدُ إِنَّ هَذِهِ تُفَّاحَةٌ أَهْدَاهَا اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ إِلَيْكَ مِنَ الْجَنَّةِ فَأَخَذْتُهَا وَ ضَمَمْتُهَا إِلَي صَدْرِي قَالَ يَا مُحَمَّدُ يَقُولُ اللَّهُ جَلَّ جَلَالُهُ كُلْهَا  فَفَلَقْتُهَا فَرَأَيْتُ نُوراً سَاطِعاً وَ فَزِعْتُ مِنْهُ فَقَالَ يَا مُحَمَّدُ مَا لَكَ لَا تَأْكُلْ كُلْهَا وَ لَا تَخَفْ فَإِنَّ ذَلِكَ النُّورَ لِلْمَنْصُورَةِ فِي السَّمَاءِ وَ هِيَ فِي الْأَرْضِ فَاطِمَةُ قُلْتُ حَبِيبِي جَبْرَئِيلُ وَ لِمَ سُمِّيَتْ فِي السَّمَاءِ الْمَنْصُورَةَ وَ فِي الْأَرْضِ فَاطِمَةَ قَالَ سُمِّيَتْ فِي الْأَرْضِ فَاطِمَةَ لِأَنَّهَا فُطِمَتْ  شِيعَتُهَا مِنَ النَّارِ وَ فُطِمَ أَعْدَاؤُهَا عَنْ حُبِّهَا وَ هِيَ فِي السَّمَاءِ الْمَنْصُورَةُ وَ ذَلِكَ قَوْلُ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ وَ يَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ بِنَصْرِ اللَّهِ يَنْصُرُ مَنْ يَشاءُ يَعْنِي نَصْرَ فَاطِمَةَ لِمُحِبِّيهَ.

 

دراسة سند الرواية:

1. محمد بن موسي بن المتوكل:

من مشايخ شيخ الصدوق (رحمة الله عليه) و معتمد عند الشیعة.

العلامة الحلي یقول فیه:

محمد بن موسي بن المتوكل ، ثقة .

الحلي الأسدي، جمال الدين أبو منصور الحسن بن يوسف بن المطهر (المتوفی726هـ) خلاصة الأقوال في معرفة الرجال، ص251، تحقيق: فضيلة الشيخ جواد القيومي، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولي، 1417هـ.

شیخ النمازي الشاهرودي یقول ایضا:

محمد بن موسي بن المتوكل : ... وبالجملة هو ثقة . قاله العلمان العلامتان الحلي في الخلاصة والمج في الوجيزة وغيرهما.

الشاهرودي، الشيخ علي النمازي (المتوفی1405هـ)، مستدركات علم رجال الحديث، ج7، ص344، ناشر: ابن المؤلف، چاپخانه: شفق - طهران، الأولي1412هـ

المرحوم السید الخوئي ایضا یقول:

محمد بن موسي بن المتوكل : ... والظاهر أنه كان يعتمد عليه. وقد وثقه العلامة ... وادعي ابن طاووس في فلاح السائل: الفصل (19)، في فضل صلاة الظهر وصفتها، عند ذكر الرواية الواردة عن الصادق عليه السلام، أنه ما أحب الله من عصاه: الاتفاق علي وثاقته. وقد مر ذلك في إبراهيم بن هاشم، فالنتيجة أن الرجل لا ينبغي التوقف في وثاقته.

الموسوي الخوئي، السيد أبو القاسم (المتوفی1411هـ)، معجم رجال الحديث وتفصيل طبقات الرواة، ج 18، ص300، الطبعة الخامسة، 1413هـ ـ 1992م

2. عبد الله بن جعفر الحميري:

هو موثق عند علماء الرجال من الشیعة :

عبد الله بن جعفر بن الحسين بن مالك بن جامع الحميري أبو العباس القمي. شيخ القميين و وجهه

النجاشي الأسدي الكوفي، ابوالعباس أحمد بن علي بن أحمد بن العباس (المتوفی450هـ)، فهرست أسماء مصنفي الشيعة المشتهر ب رجال النجاشي، ص219، تحقيق: السيد موسي الشبيري الزنجاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الخامسة، 1416هـ.

شيخ الطوسي یصرح بتوثیقه:

عبد الله بن جعفر الحميري، قمي، ثقة.

الطوسي، الشيخ ابوجعفر، محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (المتوفی460هـ)، رجال الطوسي، ص400، تحقيق: جواد القيومي الأصفهاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الأولي، 1415هـ.

3. يعقوب بن يزيد :

یقول النجاشي انه ثقة و صدوق :

يعقوب بن يزيد بن حماد الأنباري السلمي، أبو يوسف، ... وكان ثقة صدوقا.

رجال النجاشي - النجاشي، ص450

شيخ الطوسي ایضا یقول:

يعقوب بن يزيد الكاتب ب الأنباري، كثير الرواية، ثقة.

الفهرست - الشيخ الطوسي، ص 264

4. حسن بن علي بن فضال :

و لو انه کان فطحیا و لکن رجع من مذهبه و صرحوا علماء الشیعة بوثاقته و جلالته. شيخ الطوسي یقول:

الحسن بن علي بن فضال، كان فطحيا ... كان جليل القدر، عظيم المنزلة، زاهدا ورعا، ثقة في الحديث وفي رواياته .

الفهرست - الشيخ الطوسي، ص 98

یقول الشيخ فی کتابه الآخر هکذا :

الحسن بن علي بن فضال، مولي لتيم الرباب، كوفي، ثقة.

رجال الطوسي - الشيخ الطوسي - ص 354

5. عبد الرحمن بن الحجاج :

وثّقه الشيخ الطوسي و ابن داود الحلي مرتین:

عبد الرحمن بن الحجاج البجلي مولاهم، كوفي، ... وكان ثقة ثقة، ثبتا، وجها،

رجال النجاشي - النجاشي - ص 238

ابن داود الحلي اضافة علی التوثیق، یذکر أن الامام الصادق وعده الجنة :

عبد الرحمن بن الحجاج البجلي... وكان ثقة ثقة، شهد له الصادق (ع) بالجنة.

الحلي، تقي الدين الحسن بن علي بن داود (المتوفی740هـ)، رجال ابن داود، ص128، تحقيق وتقديم: السيد محمد صادق آل بحر العلوم، ناشر: منشورات مطبعة الحيدرية - النجف الأشرف، 1392 - 1972م

6. سدير الصيرفي :

اسمه سدير بن حكيم، كنيته ابوالفضل و من اصحاب الامام السجاد، الامام الباقر و الامام الصادق عليهم السلام و عند علماء الشيعة موثق و معتمد.

الكشي یذکر رواية عن الامام الصادق عليه السلام فی مدحه هکذا:

372 - حدثنا علي بن محمد القتيبي ، قال : حدثنا الفضل بن شاذان ، عن ابن أبي عمير ، عن بكر بن محمد الأزدي ، قال : وزعم لي زيد الشحام ، قال : اني لأطوف حول الكعبة وكفي في كف أبي عبد الله عليه السلام فقال : ودموعه تجري علي خديه ، فقال : يا شحام ما رأيت ما صنع ربي إلي ، ثم بكي ودعا ، ثم قال لي : يا شحام اني طلبت إلي الهي في سدير وعبد السلام بن عبد الرحمن وكانا في السجن فوهبهما لي وخلي سبيلهما .

الطوسي، الشيخ الطائفة أبي جعفر، محمد بن الحسن بن علي بن الحسين (المتوفی 460هـ)، اختيار معرفة الرجال المعروف برجال الكشي، ج2، ص471، تصحيح وتعليق: المعلم الثالث ميرداماد الاستربادي، تحقيق: السيد مهدي الرجائي، ناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام ، قم، تاريخ الطبع: 1404 ه

المرحوم الميرزا النوري فی المستدرك یصرح بصحة هذه الرواية :

وأما سدير : ففي الكشي بطريق صحيح علي الأصح : أن الصادق ( عليه السلام ) قال لزيد الشحام حول الكعبة - ..

خاتمة المستدرك - الميرزا النوري - ج 4 ص 318

العلامة الحلي یعتبر هذه الروایة و یصرح بأن الرواية تدل علی علو درجة سدير و عبد السلام :

وهذا حديث معتبر يدل علي علو مرتبتهما.

خلاصة الأقوال - العلامة الحلي - ص 165

صاحب المعالم ایضا یعتقد هکذا:

والذي أقول : ان هذا حديث معتبر السند، ظاهر في علو مرتبتيهما.

التحرير الطاووسي - الشيخ حسن صاحب المعالم - ص 290

شیخ النمازي الشاهرودي مع الالتفات الی هذه الرواية، یعتبره موثقا:

ومن ذلك كله ظهر حسنه وكماله ووثاقته.

مستدركات علم رجال الحديث - الشيخ علي النمازي الشاهرودي، ج 4 ص 14

نقول فی توثیقه ان عدة من اصحاب الاجماع نقلوا عنه روایات و هذا دلیل علی ان ابن سدیر ثقة عندهم .

المرحوم الميرزا النوري یقول: حسن بن محبوب، فضاله، عبد الله بن مسكان، و ... نقلوا عنه روایات :

وأما سدير : ...

ويروي عنه من أصحاب الاجماع : الحسن بن محبوب في الكافي في باب إدخال السرور علي المؤمن، وفضالة فيه في باب الغيبة ، وعبد الله بن مسكان فيه في باب آخر من درجات الايمان ، وفي باب التسليم وفضل المسلمين ، وفي باب آخر من فضل الزراعة ، وفي كتاب الروضة. وبكر بن محمد ، والعلاء بن رزين ، وعلي بن رئاب ، وعقبة - الذي يروي عنه ابن أبي عمير - وجميل بن صالح ، والحسين بن نعيم الصحاف، وإبراهيم بن أبي البلاد،  وإسحاق بن جرير، وهشام أو هاشم بن المثني - الذي يروي عنه ابن أبي عمير - وعمرو بن أبي نصر، وغيرهم .

و فی الختام یصرح:

والناظر في أخبارهم بعين التأمل يعلم أنه من أكابر الشيعة ، ومن خواص الأئمة (عليهم السلام).

خاتمة المستدرك - الميرزا النوري، ج 4 ص 318

النتيجة: هو ثقة عند علماء الشيعة.

هذه الرواية معتبرة من لحاظ الاسناد و تُبین لنا ان نطفة الزهرا سلام الله عليها انعقدت من فواکه الجنة .

الرواية الثالثة: الامام الصادق عليه السلام:

متن الرواية نقلا عن علي بن ابراهيم القمي هکذا:

(قَالَ عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ حَدَّثَنِي أَبِي عَنْ حَمَّاد) قَالَ وَقَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام كَانَ رَسُولُ اللَّهِ ص يُكْثِرُ تَقْبِيلَ فَاطِمَةَ عليها السلام فَغَضِبَتْ مِنْ ذَلِكَ عَائِشَةُ وَ قَالَتْ يَا رَسُولَ اللَّهِ (صلي الله عليه وآله) إِنَّكَ تُكْثِرُ تَقْبِيلَ فَاطِمَةَ عليها السلام فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ (صلي الله عليه وآله) يَا عَائِشَةُ إِنَّهُ لَمَّا أُسْرِيَ بِي إِلَي السَّمَاءِ دَخَلْتُ الْجَنَّةَ فَأَدْنَانِي جَبْرَائِيلُ ع مِنْ شَجَرَةِ طُوبَي وَ نَاوَلَنِي مِنْ ثِمَارِهَا فَأَكَلْتُهُ - فَلَمَّا هَبَطْتُ إِلَي الْأَرْضِ حَوَّلَ اللَّهُ ذَلِكَ مَاءً فِي ظَهْرِي- فَوَاقَعْتُ خَدِيجَةَ فَحَمَلَتْ بِفَاطِمَةَ فَمَا قَبَّلْتُهَا إِلَّا وَجَدْتُ رَائِحَةَ شَجَرَةِ طُوبَي مِنْهَا

القمي، أبي الحسن علي بن ابراهيم (المتوفی310هـ) تفسير القمي، ج 1 ؛ ص22 و ج1، ص365، تحقيق: تصحيح وتعليق وتقديم: السيد طيب الموسوي الجزائري، ناشر: مؤسسة دار الكتاب للطباعة والنشر - قم، الطبعة: الثالثة، صفر 1404.

نكتة مهمة فی هذه الروایة أن النبی ص، أکل من کل ثمار الجنة :

وناولني من ثمارها فأكلته.

کما ذکر ایضا فی روايات اهل السنة عن طريق ابن عباس هکذا :

فَأَطْعَمَنِي مِنْ جَمِيعِ ثِمَارِهَا.

فحسب هذه الروایة یرتفع اضطراب الروایات.

الرواية الرابعة: عن الامام الباقر عليه السلام (تفاحة من الجنة)

نص الروایة هکذا :

[ 319 ] وروي عن أبي جعفر ( عليه السلام ) أنه قال : قيل لرسول الله ( صلي الله عليه وآله وسلم ) : إنك لتلثم فاطمة وتكثر منها وتدنيها منك [ وتفعل بها ] ما لا تفعله مع إحدي بناتك الأخر ؟ ! فقال ( صلي الله عليه وآله وسلم ) : إن جبرئيل أتاني بتفاحة من تفاح الجنة فأكلتها فتحولت ماء في صلبي ، ثم واقعت خديجة فحملت بفاطمة ، فأنا أشم منها رائحة الجنة .

الحلي، حسن بن سليمان (المتوفی قرن 8هـ)، المختصر، ص238، تحقيق : سيد علي أشرف، ناشر : انتشارات المكتبة الحيدرية ، چاپخانه : شريعت، سال چاپ : 1424 - 1382 ش

الرواية الخامسة: عن جابر بن عبد الله (انعقاد النطفة من تفاحة من تفاح الجنة)

شيخ الصدوق رحمة الله عليه فی باب (147) ذيل عنوان «العلة التي من أجلها كان رسول الله صلي الله عليه وآله يكثر تقبيل فاطمة عليها السلام» یذکر روایتین و فی الرواية الاولی ینقل عن جابر بن عبد الله ان نطفة الزهرا سلام الله عليها انعقدت من تفاحة من تفاح الجنة :

حدثنا أحمد بن الحسن القطان قال : حدثنا الحسن بن علي السكري قال : أخبرنا محمد بن زكريا قال : حدثنا جعفر بن محمد بن عمارة الكندي قال : حدثني أبي ، عن جابر عن أبي جعفر محمد بن علي عليه السلام عن جابر بن عبد الله قال : قيل يا رسول الله انك تلثم فاطمة وتلتزمها وتدنيها منك وتفعل بها مالا تفعله بأحد من بناتك ؟ فقال : ان جبرئيل (ع ) أتاني بتفاحة من تفاح الجنة فأكلتها فتحولت ماء في صلبي ، ثم واقعت خديجة فحملت بفاطمة فانا أشم منها رائحة الجنة .

الصدوق، ابوجعفر محمد بن علي بن الحسين (المتوفی 381هـ)، علل الشرائع، ج1، ص184، تحقيق وتقديم: السيد محمد صادق بحر العلوم، ناشر : منشورات المكتبة الحيدرية ومطبعتها - النجف الأشرف، الطبع: 1385 - 1966 م

الرواية السادسة عن عائشة بطرق عدیدة

1. عن طريق ابن عباس: (من رطب الجنة)

نص الروایة هکذا :

وبهذا الاسناد [أحمد بن الحسن القطان قال : حدثنا الحسن بن علي السكري] ِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ زَكَرِيَّا قَالَ حَدَّثَنَا عُمَرُ بْنُ عِمْرَانَ قَالَ حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ مُوسَي الْعَبْسِيُّ قَالَ أَخْبَرَنِي جَبَلَةُ الْمَكِّيُّ عَنْ طَاوُسٍ الْيَمَانِيِ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ دَخَلَتْ عَائِشَةُ عَلَي رَسُولِ اللَّهِ وَ هُوَ يُقَبِّلُ فَاطِمَةَ فَقَالَتْ لَهُ أَ تُحِبُّهَا يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ أَمَا وَ اللَّهِ لَوْ عَلِمْتِ حُبِّي لَهَا لَازْدَدْتِ لَهَا حُبّاً إِنَّهُ لَمَّا عُرِجَ بِي إِلَي السَّمَاءِ الرَّابِعَةِ أَذَّنَ جَبْرَئِيلُ وَ أَقَامَ مِيكَائِيلُ ثُمَّ قِيلَ لِي ادْنُ يَا مُحَمَّدُ فَقُلْتُ أَتَقَدَّمُ وَ أَنْتَ بِحَضْرَتِي يَا جَبْرَئِيلُ قَالَ نَعَمْ إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ فَضَّلَ أَنْبِيَاءَهُ الْمُرْسَلِينَ عَلَي مَلَائِكَتِهِ الْمُقَرَّبِينَ وَ فَضَّلَكَ أَنْتَ خَاصَّةً فَدَنَوْتُ فَصَلَّيْتُ بِأَهْلِ السَّمَاءِ الرَّابِعَةِ ثُمَّ الْتَفَتُّ عَنْ يَمِينِي فَإِذَا أَنَا بِإِبْرَاهِيمَ عليه السلام فِي رَوْضَةٍ مِنْ رِيَاضِ الْجَنَّةِ وَ قَدِ اكْتَنَفَهَا جَمَاعَةٌ مِنَ الْمَلَائِكَةِ ثُمَّ إِنِّي صِرْتُ إِلَي السَّمَاءِ الْخَامِسَةِ وَ مِنْهَا إِلَي السَّادِسَةِ فَنُودِيتُ يَا مُحَمَّدُ نِعْمَ الْأَبُ أَبُوكَ إِبْرَاهِيمُ وَ نِعْمَ الْأَخُ أَخُوكَ عَلِيٌّ فَلَمَّا صِرْتُ إِلَي الْحُجُبِ أَخَذَ جَبْرَئِيلُ عليه السلام بِيَدِي فَأَدْخَلَنِي الْجَنَّةَ فَإِذَا أَنَا بِشَجَرَةٍ مِنْ نُورٍ أَصْلُهَا مَلَكَانِ يَطْوِيَانِ الْحُلَلَ وَ الْحُلِيَّ فَقُلْتُ حَبِيبِي جَبْرَئِيلُ لِمَنْ هَذِهِ الشَّجَرَةُ فَقَالَ هَذِهِ لِأَخِيكَ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ وَ هَذَانِ الْمَلَكَانِ يَطْوِيَانِ لَهُ الْحُلِيَّ وَ الْحُلَلَ إِلَي يَوْمِ الْقِيَامَةِ ثُمَّ تَقَدَّمْتُ أَمَامِي فَإِذَا أَنَا بِرُطَبٍ أَلْيَنَ مِنَ الزُّبْدِ وَ أَطْيَبَ رَائِحَةً مِنَ الْمِسْكِ وَ أَحْلَي مِنَ الْعَسَلِ فَأَخَذْتُ رُطَبَةً فَأَكَلْتُهَا فَتَحَوَّلَتِ الرُّطَبَةُ نُطْفَةً فِي صُلْبِي فَلَمَّا أَنْ هَبَطْتُ إِلَي الْأَرْضِ وَاقَعْتُ خَدِيجَةَ فَحَمَلَتْ بِفَاطِمَةَ فَفَاطِمَةُ حَوْرَاءُ إِنْسِيَّةٌ فَإِذَا اشْتَقْتُ إِلَي الْجَنَّةِ شَمِمْتُ رَائِحَةَ فَاطِمَةَ.

الصدوق، ابوجعفر محمد بن علي بن الحسين (المتوفی 381هـ)، علل الشرائع، تحقيق وتقديم : ج1، ص 184، السيد محمد صادق بحر العلوم، ناشر : منشورات المكتبة الحيدرية ومطبعتها - النجف الأشرف، الطبع: 1385 - 1966 م

الطبري، ابي جعفر محمد بن جرير بن رستم (المتوفی قرن پنجم)، دلائل الامامة، ص 147، تحقيق: قسم الدراسات الإسلامية - مؤسسة البعثة، ناشر: مركز الطباعة والنشر في مؤسسة البعثة، قم، چاپ: الأولي1413

2. عن طريق هشام بن عروة (من فاکهة شجرة لم أر شجرة فی الجنة أحسن منها حسنا)

و فی هذه الرواية عن عائشة عن طريق هشام بن عروة لم یذکر فیها نوع الفاکهة :

عن هشام بن عروة عن عائشة قالت كنت أري رسول الله ( ص ) يفعل بفاطمة عليها السلام شيئا من التقبيل والألطاف فقلت يا رسول الله تفعل بفاطمة لم أرك تفعله قبل ؟ فقال يا حميراء إنه لما كانت ليله أسري بي إلي السماء دخلت الجنة فوقفت علي شجرة من شجر الجنة لم أر شجرة في الجنة أحسن منها حسنا ولا أنضر منها ورقا ولا أطيب منها ثمرا فتناولت ثمره من ثمرها فأكلتها فصارت نطفة في ظهري فلما هبطت إلي الأرض واقعت خديجة فحملت بفاطمة فأنا إذا اشتقت إلي الجنة سمعت ريحها من فاطمة يا حميراء إن فاطمة ليست كنساء الآدميين ولا تعتل كما يعتللن - يعني به الحيض - .

ابن طاووس الحلي، ابي القاسم علي بن موسي (المتوفی664هـ)، الطرائف في معرفة مذاهب الطوائف، ص111، چاپخانه: الخيام ـ قم، چاپ: الأولي1399

3. عن طريق حذيفة اليماني (انعقاد النطفة من الرطب)

نص الروایة هکذا :

عن حذيفة اليماني قال : دخلت عائشة علي النبي صلي الله عليه وآله وهو يقبل فاطمة عليها السلام ، فقالت : يا رسول الله أتقبلها وهي ذات بعل ؟ فقال لها أما والله لو عرفت ودي لها لازددت لها ودا ، انه لما عرج بي إلي السماء الرابعة أذن جبرئيل عليه السلام وأقام ميكائيل ثم قال لي: أذن . قلت : أؤذن...

ثم أخذ جبرئيل عليه السلام بيدي فأدخلني الجنة وأنا مسرور ... ثم تقدمت أمامي فإذا أنا برطب ألين من الزبد ، وأحلي من العسل ، فأخذت رطبة فأكلتها وأنا أشتهيها فتحولت الرطبة نطفة في صلبي ، فلما هبطت إلي الأرض واقعت خديجة فحملت بفاطمة ، ففاطمة حوراء انسية ، فإذا اشتقت إلي رائحة الجنة شممت رائحة ابنتي فاطمة عليها السلام.

الكوفي، فرات بن إبراهيم الكوفي( المتوفی352هـ)، تفسير الفرات الكوفي، ص75، تحقيق: محمد الكاظم، ناشر: مؤسسة الطبع والنشر التابعة لوزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي ـ تهران، الطبعة الأولي1410 - 1990م

4. عن طريق ابان بن تغلب: (فاکهة شجرة الطوبي)

العياشي من علماء القرن الرابع ینقل هذه الرواية عن ابان بن تغلب هکذا :

عن أبان بن تغلب قال: كان النبي صلي الله عليه وآله يكثر تقبيل فاطمة، قال: فعاتبته علي ذلك عايشة، فقالت: يا رسول الله انك لتكثر تقبيل فاطمة؟ فقال لها: ويلك لما أن عرج بي إلي السماء مر بي جبرئيل علي شجرة طوبي، فناولني من ثمرها فأكلتها، فحول الله ذلك إلي ظهري، فلما أن هبطت إلي الأرض واقعت خديجة فحملت بفاطمة عليهما السلام، فما قبلت فاطمة الا وجدت رائحة شجرة طوبي منها.

محمد بن مسعود العياشي( المتوفی320هـ)، تفسير العياشي، ج 2، ص212، تحقيق : الحاج السيد هاشم الرسولي المحلاتي، ناشر : المكتبة العلمية الإسلامية - طهران

الرواية السادسة: عن عمار بن ياسر (خلقت فاکهة الشجرة من نور فاطمة)

متن الرواية هکذا:

وروي عن حارثة بن قدامة قال حدثني سلمان الفارسي قال حدثني عمار وقال أخبرك عجبا قلت حدثني يا عمار قال نعم شهدت علي بن أبي طالب (ع) وقد ولج علي فاطمة (ع) فلما بصرت به نادت ادن لاحدثك بما كان وما هو كائن وبما لم يكن إلي يوم القيامة حين تقوم الساعة قال فرأيت أمير المؤمنين ( ع ) يرجع القهقري فرجعت برجوعه إذ دخل علي النبي ( ص ) فقال له ادن يا أبا الحسن فدنا فلما اطمأن به المجلس قال له تحدثني أم أحدثك فقال الحديث منك أحسن يا رسول الله فقال كأني بك وقد دخلت علي فاطمة وقالت لك كيت وكيت فرجعت فقال علي ( ع ) نور فاطمة من نورنا فقال ( ص ) أولا تعلم فسجد علي شكرا لله تعالي قال عمار فخرج أمير المؤمنين وخرجت بخروجه فولج علي فاطمة ( ع ) وولجت معه فقالت كأنك رجعت إلي أبي ( ص ) فأخبرته بما قلته لك قال كان كذلك يا فاطمة فقالت اعلم يا أبا الحسن ان الله تعالي خلق نوري وكان يسبح الله جل جلاله ثم أودعه شجرة من شجر الجنة فأضائت  فلما دخل أبي ( ص ) إلي الجنة أوحي الله تعالي إليه الهاما ان اقتطف الثمرة من تلك الشجرة وادرها في لهواتك ففعل فأودعني الله تعالي صلب أبي ( ص ) ثم أودعني خديجة بنت خويلد ( ع ) فوضعتني وانا من ذلك النور اعلم ما كان وما يكون وما لم يكن يا أبا الحسن المؤمن ينظر بنور الله تعالي.

حسين بن عبد الوهاب، عيون المعجزات، ص 47، ناشر: محمد كاظم الشيخ صادق الكتبي منشورات المطبعة الحيدرية في النجف، چاپخانه: الحيدرية - نجف، 1369 سال چاپ: 1369 هج - 1950 م

النتيجة:

الی الأن ذکرنا طرق هذه الرواية أن نطفة الزهرا سلام الله عليها انعقدت من فاکهة من الجنة ، اضافة علی صحة اسانید بعض الروایات، فالروایات مستفیضة .

كلام الشیخ الوحيد الخراساني فی صحة الرواية:

علماء الشيعة، یحسبون هذه الرواية من لحاظ السند صحيحة و معتبرة. فلنذکر قول أحد فقهاء الشیعة :

قد ورد في روايات العامة والخاصة أنه كان من ثمار الجنة : منها: ما عن عائشة، ...

وفي الصحيح عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : كان رسول الله ( صلي الله عليه وآله وسلم ) يكثر تقبيل فاطمة ، فأنكرت ذلك عائشة...

مقدمة في أصول الدين - الشيخ وحيد الخراساني - ص 284

ب: روايات اهل السنة

دراسة مصادر اهل السنة، تُبین لنا ایضا ان هذه الروایة نقلت عن طرق و اسانید عدیدة ،منهم عن طريق عمر بن الخطاب، ابن عباس و عائشة :

الرواية الاولی عن عمر بن الخطاب بسندین:

اسنادها الاول:

هکذا متن الروایة :

أَنْبَأَنَا أَبُو الْفَتْحِ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الْبَاقِي بْنِ أَحْمَدَ، أَنْبَأَنَا أَبُو الْفَضْلِ ابْنُ خَيْرُونٍ، أَنْبَأَنَا أَبو عُمَرَ بْنُ دُرُسْتَ، وَأَبُو بَكْرِ بْنُ عُدَيْسَةَ، قَالا: أَنْبَأَنَا أَبُو بَكْرٍ الشَّافِعِيُّ، حَدَّثَنِي سِمانَةُ بِنْتُ حَمْدَانَ بْنِ مُوسَي الأَنْبَارِيُّ، قَالَ: حَدَّثَنِي أَبي، حَدَّثَنَا عُمَرُ بُن زِيَادٍ الثَّوْبَانِيُّ، قَالَ: حَدَّثَنِي عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ مُحَمَّدٍ، قَالَ: حَدَّثَنِي زَيْدُ بْنُ أَسْلَمَ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ لَمَّا أَنْ مَاتَ وَلَدِي مِنْ خَدِيجَةَ أَوْحَي اللَّهُ إِلَيَّ أَنْ أُمْسِكَ عَنْ خَدِيجَةَ، وَكُنْتُ لَهَا عَاشِقًا، فَسَأَلْتُ اللَّهَ أَنْ يَجْمَعَ بَيْنِي وَبَيْنَهَا، فَأَتَانِي جِبْرِيلُ فِي شَهْرِ رَمَضَانَ لَيْلَةَ أَرْبَعٍ وَعِشْرِينَ وَمَعَهُ طَبَقٌ مِنْ رُطَبِ الْجَنَّةِ، فَقَالَ: يَا مُحَمَّدُ، كُلْ مِنْ هَذَا وَوَاقِعْ خَدِيجَةَ اللَّيْلَةَ، فَفَعَلْتُ، فَحَمَلَتْ بِفَاطِمَةَ، فَمَا لَثَمْتُ فَاطِمَةَ إِلا وَجَدْتُ رِيحَ ذَلِكَ الرُّطَبِ وَهُوَ عِتْرَتِهَا إِلَي يَوْمِ الْقِيَامَةِ.

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (المتوفی748 هـ)، ميزان الاعتدال في نقد الرجال، ج5، ص316، تحقيق: الشيخ علي محمد معوض والشيخ عادل أحمد عبدالموجود، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي، 1995م.

اسنادها الثانی:

نقلت بنفس المضمون عن زيد بن اسلم :

أَنْبَأَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الْمَلِكِ، أَنْبَأَنَا الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ الْجَوْهَرِيُّ، حَدَّثَنَا ابْنُ حَيَّوَيْهِ، حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ الأَنْبَارِيِّ، حَدَّثَنَا أَبُو الْعَبَّاسِ بْنُ مَسْرُوقٍ، حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ عُبَيْدِ اللَّهِ، حَدَّثَنَا قَاسِمُ بْنُ الْحَسَنِ، حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ زِيَادٍ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الْعَزِيزِ الدَّرَاوَرْدِيُّ، عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ، عَنْ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ لَمَّا مَاتَ وَلَدِي مِنْ خَدِيجَةَ أَوْحَي اللَّهُ إِلَيَّ أَنْ لا تَغْشَهَا وَكُنْتُ لَهَا عَاشِقًا، فَسَأَلْتُ اللَّهَ أَنْ يَجْمَعَ بَيْنِي وَبَيْنَهَا، فَأَتَانِي جِبْرِيلُ لَيْلَةَ الْجُمُعَةِ لَيْلَةَ أَرْبَعٍ وَعِشْرِينَ مِنْ رَمَضَانَ وَمَعَهُ طَبَقٌ فِيهِ رُطَبٌ، فَقَالَ: كُلْ مِنْ هَذَا الرُّطَبِ وَأَغْشِ خَدِيجَةَ، فَفَعَلْتُ، فَحَمَلَتْ بِفَاطِمَةَ، فَمَا لَثُمْتُ فَاطِمَةَ قَطُّ إِلا وَجَدْتُ رِيحَ ذَلِكَ الطِّيبُ فِيهَا

القرشي، أبو الفرج عبد الرحمن بن علي بن محمد (المتوفی597 هـ)، الموضوعات، ج 1، ص308، تحقيق: توفيق حمدان، دار النشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي 1415 هـ -1995م

الرواية الثانیة عن ابن عباس

هذه الروایة توجد ایضا فی مصادر الشیعة عن ابن عباس، وفیها السؤال عن رسول الله ص و الإجابة منه و ذکر قصة المعراج :

أَنْبَأَنَا يَحْيَي بْنُ عَلِيٍّ الْمُدِيرُ، قَالَ: أَنْبَأَنَا أَبُو مَنْصُورٍ مُحَمَّدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ الْعُكْبَرِيُّ، حَدَّثَنَا أَبُو أَحْمَدَ عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدٍ الْفَرَضِيُّ، أَنْبَأَنَا جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْخَوَّاصُ، حَدَّثَنِي الْحَسَنُ بْنُ عُبَيْدِ اللَّهِ الأَبْزَارِيُّ، حَدَّثَنِي إِبْرَاهِيمُ بْنُ سَعِيدٍ حَدَّثَنِي الْمَأْمُونُ، عَنِ الرَّشِيدِ، عَنْ الْمَهْدِيِّ، عَنِ الْمَنْصُورِ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ جَدِّهِ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ: كَانَ النَّبِيُّ يُكْثِرُ قُبَلَ فَاطِمَةَ، فَقَالَتْ عَائِشَةُ: يَا نَبِيَّ اللَّهِ، تُكْثِرُ قُبَلَ فَاطِمَةَ، فَقَالَ لَهَا النَّبِيُّ: لَيْلَةَ أُسْرِيَ بِي دَخَلْتُ الْجَنَّةَ فَأَطْعَمَنِي مِنْ جَمِيعِ ثِمَارِهَا فَصَارَ مَاءٌ فِي صُلْبِي، فَحَمَلَتْ خَدِيجَةُ بِفَاطِمَةَ، فَإِذَا اشْتَقْتُ إِلَي تِلْكَ الثِّمَارِ قَبَّلْتُ فَاطِمَةَ فَأُصِيبُ مِنْ رَائِحَتِهَا تِلْكَ الثِّمَارَ الَّتِي أَكَلْتُهَا.

الطبري، ابوجعفر محب الدين أحمد بن عبد الله بن محمد (المتوفی694هـ)، ذخائر العقبي في مناقب ذوي القربي، ج1، ص36، ناشر : دار الكتب المصرية - مصر

الرواية الثالثة عن عائشة

کما بیّنا فی روایات الشیعة، نقلت هذه الرواية عن عائشة ایضا، و فی مصادر اهل السنة ذکر لها کم سند و طريق.

الطريق الاول:

(672)- [1 : 411] أَنْبَأَنَا هِبَةُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُصَيْنِ، أَنْبَأَنَا أَبُو طَالِبٍ مُحَمَّدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ غَيْلانَ، أَنْبَأَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْمُزَكِّي، حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ عَاصِمٍ، أَنْبَأَنَا أَحْمَدُ بْنُ الأَحْجَمِ الْمَرْوَزِيُّ، حَدَّثَنَا أَبُو مُعَاذٍ النَّحْوِيُّ، عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ عَائِشَةَ، قَالَتْ: قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، مَالَكَ إِذَا قَبَّلْتَ فَاطِمَةَ جَعَلْتَ لِسَانَكَ فِي فَمِهَا كَأَنَّكَ تُرِيدُ أَنْ تُلْعِقَهَا عَسَلا؟ قَالَ: يَا عَائِشَةُ، إِنَّهُ لَمَّا أُسْرِيَ بِي إِلَي السَّمَاءِ أَدْخَلَنِي جِبْرِيلُ الْجَنَّةَ فَنَاوَلْنِي تُفَّاحَةً فَأَكْلَتُهَا فَصَارَتْ نُطْفَةً فِي صُلْبِي، فَلَمَّا نزلت مِنَ السَّمَاءِ وَاقَعْتُ خَدِيجَةَ، فَفَاطِمَةُ مِنْ تِلْكَ النُّطْفَةِ كُلَّمَا اشْتَقْتُ إِلَي الْجَنَّةِ قَبَّلْتُهَا.

القرشي، أبو الفرج عبد الرحمن بن علي بن محمد (المتوفی597 هـ)، الموضوعات، ج 1، ص309، تحقيق: توفيق حمدان، دار النشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي 1415 هـ -1995م

الطريق الثانی:

(673)- [1 : 411] أَنْبَأَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مُحَمَّدٍ الْقَزَّازُ، أَنْبَأَنَا أَحْمَدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ ثَابِتٍ، أَنْبَأَنَا مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ رِزْقٍ، حَدَّثَنَا أَبُو الْحُسَيْنِ أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عُقَيْلٍ الْفَقِيهُ، حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرٍ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ طَرَّخَانَ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْخَلِيلِ الْبَلْخِيُّ، حَدَّثَنَا أَبُو بَدْرٍ شُجَاعُ بْنُ الْوَلِيدِ السَّكُونِيُّ، عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ عَائِشَةَ، قَالَتْ: قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، مَالَكَ إِذَا جَاءَتْ فَاطِمَةُ فَقَبَّلْتَهَا تَجْعَلُ لِسَانَكَ فِي فِيهَا كُلَّهُ كَأَنَّكَ تُرِيدُ أَنْ تُلْعِقَهَا عَسَلا؟ قَالَ: نَعَمْ يَا عَائِشَةَ، إِنِّي لَمَّا أُسْرِيَ بِي إِلَي السَّمَاءِ أَدْخَلَنِي جِبْرِيلُ الْجَنَّةَ فَنَاوَلَنِي مِنْهَا تُفَّاحَةً فَأَكَلْتُهَا فَصَارَتْ نُطْفَةً فِي صُلْبِي، فَلَمَّا نزلت وَاقَعْتُ خَدِيجَةَ، فَفَاطِمَةُ مِنْ تِلْكَ النُّطْفَةِ وَهِيَ حَوْرَاءُ إِنْسِيَّةٌ كُلَّمَا اشْتَقْتُ إِلَي الْجَنَّةِ قَبَّلْتُهَا .

البغدادي، ابوبكر أحمد بن علي بن ثابت الخطيب (المتوفی463هـ)، تاريخ بغداد، ج5، ص87، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت.

الطريق الثالث:

(674)- [1 : 412] أَنْبَأَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مُحَمَّدٍ، أَنْبَأَنَا أَبُو بَكْرٍ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ الْخَيَّاطُ، أَنْبَأَنَا أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ دُرُسْتَ، أَنْبَأَنَا أَبُو الْحُسَيْنِ عُمَرُ بْنُ الْحَسَنِ الأُشْنَانِيُّ، حَدَّثَنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الْحُسَيْنِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ حَاتِمِ بْنِ عُبَيْدِ اللَّهِ الْعِجْلِيُّ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الْهَاشِمِيُّ، قَالَ: كُنْتُ أَنَا وَأَبُو عَلِيٍّ الْقُوقَسَانِيُّ فِي جَمَاعَةٍ فِيهِمْ غُلامُ خَلِيلٍ فَذَكَرُوا فَاطِمَةَ، فَقَالَ غُلامُ خَلِيلٍ حَدَّثَنِي حُسَيْنُ بْنُ حَاتِمٍ حَدَّثَنَا سُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَةَ، عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ عَائِشَةَ، قَالَتْ: قُلْتُ: يَا  رَسُولَ اللَّهِ، مَالِي أَرَاكَ إِذَا قَبَّلْتَ فَاطِمَةَ أَدْخَلْتَ لِسَانَكَ فِي فِيهَا كَأَنَّكَ تُرِيدُ أَنْ تُلْعِقَهَا عَسَلا؟ قَالَ: نَعَمْ، إِنَّ جِبْرِيلَ الرُّوحَ الأَمِينَ نزل إِلَيَّ بِعُنْقُودٍ قُطِفَ مِنَ الْجَنَّةِ فَأَكَلْتُ وَجَامَعْتُ خَدِيجَةَ، فَوَلَدَتْ فَاطِمَةَ، فَإِذَا اشْتَقْتُ إِلَي الْجَنَّةِ قَبَّلْتَهَا فَهِيَ حَوْرَاءُ إِنْسِيَّةٌ .

قَالَ: فَقَالَ عَبْدُ الْعَزِيزِ: لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ هَذَا عَنْ رَسُولِ اللَّهِ بِهَذَا الإِسْنَادِ، وَاللَّهِ لا كَتَبْتُهُ إِلا قَائِمًا عَلَي رِجْلِي وَلا كَتَبْتُهُ إِلا فِي وَرَقَّةٍ تِهَامِيَّةٍ بِمَاءِ الذَّهَبِ. قَالَ: فَقَامَ عَلَي رِجْلَيْهِ، وَجَاءُوهُ بِوَرَقَةٍ تِهَامِيَّةٍ وَبِمَاءِ الذَّهَبِ فَكَتَبَ الْحَدِيثَ.

الموضوعات ج 1، ص 309

الطريق الرابع:

(675)- [1 : 412] أَنْبَأَنَا مُحَمَّدُ بْنُ أَبِي طَاهِرٍ، أَنْبَأَنَا الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ، عَنْ أَبِي الْحُسَنِ الدَّارَقُطْنِيِّ، عَنْ أَبِي حَاتِمٍ الْبُسْتِيِّ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْعَبَّاسِ الدِّمَشْقِيُّ، حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ ثَابِتِ بْنِ حَسَّانٍ الْهَاشِمِيُّ، حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ وَاقِدٍ أَبُو قَتَادَةَ الْحَرَّانِيُّ، عَنْ سُفْيَانَ الثَّوْرِيِّ، عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ، عَنْ عَائِشَةَ، أَنَّ النَّبِيَّ كَانَ كَثِيرًا مَا يُقَبِّلُ نَحْرَ فَاطِمَةَ، فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، أَرَاكَ تَفْعَلُ شَيْئًا لَمْ تَفْعَلْهُ.

قَالَ: أَوَ مَا عَلِمْتِ يَا حُمَيْرَاءُ أَنَّ اللَّهَ لَمَّا أَسْرَي بِي إِلَي السَّمَاءِ أَمَر جِبْرِيلُ فَأَدْخَلَنِي الْجَنَّةَ وَوَقَفَنِي عَلَي شَجَرَةٍ مَا رَأَيْتُ أَطْيَبَ مِنْهَا رَائِحَةً وَلا أَطْيَبُ ثَمَرًا، فَأَقْبَلَ جِبْرِيلُ يَفْرُكُ وَيُطْعِمُنِي، فَخَلَقَ اللَّهُ فِي صُلْبِي مِنْهَا نُطْفَةً، فَلَمَّا صِرْتُ إِلَي الدُّنْيَا وَاقَعْتُ خَدِيجَةَ فَحَمَلَتْ بِفَاطِمَةَ، كُلَّمَا اشْتَقْتُ إِلَي رَائِحَةِ تِلْكَ الشَّجَرَةِ شَمَمْتُ نَحْرَ فَاطِمَةَ فَوَجَدْتُ رَائِحَةَ تِلْكَ الشَّجَرَةِ مِنْهَا وَأَنَّهَا لَيْسَتْ مِنْ نِسَاءِ أَهْلِ الدُّنْيَا، وَلا تَعْتَلُّ كَمَا يَعْتَلُّ أَهْلِ الدُّنْيَا .

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (المتوفی748 هـ)، ميزان الاعتدال في نقد الرجال، ج4، ص220، تحقيق: الشيخ علي محمد معوض والشيخ عادل أحمد عبدالموجود، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي، 1995م.

اسناد هذه الرواية فی معجم الكبير، بإختلاف یسیر من هذا الاسناد:

حدثنا عبد اللَّهِ بن سَعِيدِ بن يحيي الرَّقِّيُّ ثنا أَحْمَدُ بن أبي شَيْبَةَ الرَّهَاوِيُّ ثنا أبو قَتَادَةَ الْحَرَّانِيُّ ثنا سُفْيَانُ الثَّوْرِيُّ عن هِشَامِ بن عُرْوَةَ عن أبيه عن عَائِشَةَ قالت كنت أَرَي رَسُولَ اللَّهِ صلي اللَّهُ عليه وسلم يُقَبِّلُ فَاطِمَةَ فقلت يا رَسُولَ اللَّهِ إني أَرَاكَ تَفْعَلُ شيئا ما كنت أَرَاكَ تَفْعَلُهُ من قَبْلُ.

الطبراني، ابوالقاسم سليمان بن أحمد بن أيوب (المتوفی360هـ)، المعجم الكبير، ج 22، ص400، تحقيق: حمدي بن عبدالمجيد السلفي، ناشر: مكتبة الزهراء - الموصل، الطبعة: الثانية، 1404هـ - 1983م.

الرواية الرابعة عن أم سليم زوجة أبي طلحة

ام سليم زوجة أحد الانصار و صحابی الرسول صلي الله عليه وآله . فذکرتها هکذا :

حدثني أبو القاسم محمود بن عبد الرحمن البستي (صدوق) أنبأ أبو بكر بن خلف أنا الحاكم أبو عبد الله الحافظ نا مكي بن بندار الزنجاني ببغداد نا عصمة بن أبي عصمة البعلبكي نا أبو عبد الله محمد بن بكير البصري نا عبد الله بن المثني الأنصاري أبو محمد حدثني أبي عن ثمامة بن عبد الله عن انس عن أم سليم زوجة أبي طلحة الأنصاري أنها قالت لم تر فاطمة بنت رسول الله صلي الله عليه وسلم دما قط في حيض ولا نفاس وكانت تصب عليها من ماء الجنة وذلك أن رسول الله صلي الله عليه وسلم لما أسري به دخل الجنة وأكل من فاكهة الجنة وشرب من ماء الجنة فنزل من ليلته فوقع علي خديجة فحملت بفاطمة فكان حمل فاطمة من ماء الجنة.

ابن عساكر الدمشقي الشافعي، أبي القاسم علي بن الحسن إبن هبة الله بن عبد الله،(المتوفی571هـ)، تاريخ مدينة دمشق وذكر فضلها وتسمية من حلها من الأماثل، ج 40، ص354، تحقيق: محب الدين أبي سعيد عمر بن غرامة العمري، ناشر: دار الفكر - بيروت - 1995.

الرواية الخامسة: سعد بن مالك

فی طريق الآخر ل الروایة ، سعد بن ابي وقاص الذی نقلها عن رسول الله صلي الله عليه وآله . الحاكم النيسابوري ذکر الرواية هکذا :

حدثنا الحاكم الفاضل أبو عبد الله محمد بن عبد الله إملاء غرة ذي القعدة سنة اثنتي وأربعمائة ثنا أبو الحسين عبد الصمد بن علي بن مكرم بن أخي الحسن بن مكرم البزار ببغداد ثنا مسلم بن عيسي الصفار العسكري ثنا عبد الله بن داود الخريبي ثنا شهاب بن حرب عن الزهري عن سعيد بن المسيب عن سعد بن مالك قال قال رسول الله صلي الله عليه وسلم أتاني جبريل عليه الصلاة والسلام بسفرجلة من الجنة فأكلتها ليلة أسري بي فعلقت خديجة بفاطمة فكنت  إذا اشتقت إلي رائحة الجنة شممت رقبة فاطمة.

الحاكم النيسابوري، ابو عبدالله محمد بن عبدالله (المتوفی405 هـ)، المستدرك علي الصحيحين، ج3، ص169، تحقيق: مصطفي عبد القادر عطا، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت الطبعة: الأولي، 1411هـ - 1990

النكت الختامیة :

کما ذکرنا فی قسم روايات الشيعة، تلاحظ، أن هذه الروايات عند الشيعة صحيحة و معتبرة و کبار العلماء صرحوا بصحتها .

فی مصادر اهل السنة لا اقل من خمسة طرق عن الصحابة قرروا هذه الروایة. یمکن للبعض ان یناقش فی اسانید روایات المنقولة عن اهل السنة ، او یکرر اشکالات ابن الجوزي و بعض آخر . فلنتذکر نکت لتنوير الاذهان و رفع الشبهات .

النكتة الاولی: فی باب الفضائل یعمل بالرواية الضعيفة :

یمكن البعض یقول أن اسناد هذه الروايات ضعيفة و ما لها قابلیة الاحتجاج . نقول فی الإجابة من وجهة نظر علماء اهل السنة و حتي بعض رؤساء المذاهب ان الروايات التی ترد فی ابواب المناقب و الفضائل لا تحتاج الی دراسة و تصحیح .

المقدسي بعد ذکر عنوان «فصل في العمل بالحديث الضعيف وروايته والتساهل في أحاديث الفضائل» یقول :

... والذي قطع به غير واحد ممن صنف في علوم الحديث حكاية عن العلماء أنه يعمل بالحديث الضعيف فيما ليس فيه تحليل ولا تحريم كالفضائل وعن الإمام أحمد ما يوافق هذا ...

المقدسي، الإمام أبي عبد الله محمد بن مفلح (المتوفی 763هـ) ،الآداب الشرعية والمنح المرعية ج2 ، ص 285، تحقيق : شعيب الأرنؤوط / عمر القيام، دار النشر : مؤسسة الرسالة - بيروت ، الطبعة الثانية 1417هـ - 1996م

علاء الدين المرداوي الحنبلي یذکر هذا المطلب ایضا فی کتابه.

المرداوي المقدسي الحنبلي، علاء الدين أبو الحسن علي بن سليمان بن احمد بن محمد (المتوفی885 هـ)، التحبير شرح التحرير في أصول الفقه ، ج 4، ص 1944، تحقيق : د. عبد الرحمن الجبرين، د. عوض القرني، د. أحمد السراح ، ناشر : مكتبة الرشد - السعودية / الرياض ، الطبعة : الأولي ، 1421هـ ـ 2000م

النووي من علماء الشافعية یقول ایضا :

أهل العلم متفقون علي العمل بالضعيف في غير الأحكام وأصول العقائد.

 

النووي الشافعي، محيي الدين أبو زكريا يحيي بن شرف بن مر بن جمعة بن حزام (المتوفی676 هـ)، المجموع، ج 5 ، ص 62، ناشر: دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع، التكملة الثانية.

عبد القادر الدمشقي ینقل عن احمد بن حنبل :

تتمة: ذهب الإمام أحمد وتبعه موفق الدين المقدسي والأكثر إلي أنه يعمل بالحديث الضعيف في الفضائل.

الدمشقي، عبد القادر بن بدران (المتوفی1346هـ)، المدخل إلي مذهب الإمام أحمد بن حنبل، ج1 ، ص213، تحقيق : د. عبد الله بن عبد المحسن التركي، ناشر : مؤسسة الرسالة - بيروت ، الطبعة : الثانية ، 1401هـ

بلا شك الروايات التی نقلت فی حق الزهرا سلام الله عليها،تُبین لنا فضائل لحضرتها ما لها من نظیر . علی فرض ان اسناد هذه الروايات فی مصادر اهل السنة ضعيفة،فطبق هذه القاعدة الموردة للعمل عند علماء اهل السنة، فهذه الروايات معتبرة.

النكتة الثانیة: تعدد الطرق قد یوجب العلم بصدور الرواية :

یقول ابن تیمیة فی تعدد الطرق للروایات هکذا:

فإن تعدد الطرق وكثرتها يقوي بعضها بعضا حتي قد يحصل العلم بها ولو كان الناقلون فجارا فساقا فكيف إذا كانوا علماء عدولا ولكن كثر في حديثهم الغلط

ابن تيمية الحراني الحنبلي، ابوالعباس أحمد عبد الحليم (المتوفی 728 هـ)، كتب ورسائل وفتاوي شيخ الإسلام ابن تيمية، ج 18، ص26، تحقيق: عبد الرحمن بن محمد بن قاسم العاصمي النجدي، ناشر: مكتبة ابن تيمية، الطبعة: الثانية.

بعض علماء اهل السنة مثل ملا علي القاري یذکر قاعدة اخری ان تعدد طرق الرواية، یبدل رواية الضعيفة برواية حسنة.

هو فی كتاب «مرقاة المفاتيح» بعد ذكر حكم كراهة التحريمي ل الشطرنج یقول:

ولا ينافيه ما ذكره المنذري من أنه قد ورد ذكر الشطرنج في أحاديث لا أعلم لشيء منها إسناداً صحيحاً ولا حسناً علي ما نقله ميرك عنه لأن تعدد الطرق يورث الحديث حسناً.

ملا علي القاري، نور الدين أبو الحسن علي بن سلطان محمد الهروي (المتوفی1014هـ)، مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح، ج 8 ، ص340، تحقيق: جمال عيتاني، ناشر: دار الكتب العلمية - لبنان/ بيروت، الطبعة: الأولي، 1422هـ - 2001م .

السخاوي ینقل ایضا عن النووي و البيهقي انهما یعتبران تعدد الطرق لروایة یسبب تقوية الرواية و تبديلها بروایة حسنة :

قال النووي رحمه الله في بعض الأحاديث وهذه وإن كانت أسانيد مفرداتها ضعيفة فمجموعها يقوي بعضه بعضا ويصير الحديث حسنا ويحتج به وسبقه البهيقي في تقوية الحديث بكثرة الضعيفة

السخاوي، شمس الدين محمد بن عبد الرحمن (المتوفی902هـ)، فتح المغيث شرح ألفية الحديث، ج1، ص71، ناشر: دار الكتب العلمية - لبنان، الطبعة: الأولي، 1403هـ.

فی النتيجة، الرواية التی توجد فی مصادر اهل السنة تبین لنا أن انعقاد نطفة الزهرا س من فواکه الجنة، کلام ابن تيمية و القواعد الذی ذکرها البيهقي، النووي و ملاعلي القاري، حسنة و قابلة للاحتجاج ؛ و لو أن البعض مثل ابن الجوزي و الذهبي سعوا فی تضعيفها .

النكتة الثالثة: هل ولدت الزهرا س بعد قضیة المعراج ؟

یوجد اختلاف عند علماء الشیعة و اهل السنة فی مولد الزهرا س انه وقع بعد البعثة او قبلها.

حسب أحد الاقوال عند علماء اهل السنة ولدت الزهرا س فی السنة الخامسة بعد البعثة.

علماء الشيعة، ما عدا ثلاثة منهم و هم الشيخ المفيد، الشيخ الطوسي و الكفعمي العاملي الکل یستندوا الی روايات صحيحة ان الزهرا س ولدت بعد البعثة بخمس سنین .

یقول الشیخ الوحيد الخراساني هکذا :

مع أن المروي عن أئمة أهل البيت وهم أدري بما في البيت أن ولادتها بعد البعثة.

مقدمة في أصول الدين - الشيخ وحيد الخراساني - ص 284

النكتة الرابعة: وقع المعراج عند الشيعة و السنة فی أی سنة ؟

الذین یستشکلوا علی روايات انعقاد نطفة الزهرا (سلام الله عليها) من فواکه الجنة، تمسکوا بهذا العذر (معراج الرسول ) لإنکار هذه الفضیلة العظمی و قالوا ان فاطمة س ولدت قبل المعراج ف أصل القصة مزورة .

فاللازم للإجابة عن هذه الشبهة ان نذکر اقوال الشيعة و اهل السنة فی قضیة المعراج :

الف: اقوال اهل السنة:

حسب تشتت رواياتهم توجد اقوال عدیدة فی قضیة المعراج .

1. قبل البعثة:

حسب أحد الاقوال طبقا لبعض الروایات من مصادر اهل السنة وقع المعراج قبل البعثة.

فخر الرازي یقول:

ونقل صاحب (الكشاف) عن أنس والحسن أنه كان ذلك قبل البعثة .

الرازي الشافعي، فخر الدين محمد بن عمر التميمي (المتوفی604هـ)، التفسير الكبير أو مفاتيح الغيب، ج 20 ، ص117، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي، 1421هـ - 2000م.

لم یقبلوا کثیر منهم هذا القول و نکروه .

2. سنة واحدة بعد البعثة:

المرداوي الحنبلي یقول:

الثَّانِيَةُ فُرِضَتْ الصَّلَاةُ لَيْلَةَ الْإِسْرَاءِ وهو قبل الْهِجْرَةِ بِنَحْوِ خَمْسِ سِنِينَ وَقِيلَ سِتَّةٍ وَقِيلَ بَعْدَ الْبَعْثَةِ بِنَحْوِ سَنَةٍ

المرداوي المقدسي الحنبلي، علاء الدين أبو الحسن علي بن سليمان بن احمد بن محمد (المتوفی885 هـ)، الإنصاف في معرفة الراجح من الخلاف علي مذهب الإمام أحمد بن حنبل ، ج1، ص388، تحقيق : محمد حامد الفقي ، ناشر : دار إحياء التراث العربي - بيروت.

3. بعد البعثة بخمسة عشر شهرا:

واختلفوا في وقت الإسراء : فقيل : كان بعد البعثة بخمسة عشر شهرا

ابن رجب البغدادي، زين الدين أبي الفرج عبد الرحمن ابن شهاب الدين (المتوفی795هـ)، فتح الباري في شرح صحيح البخاري، ج2، ص104، تحقيق: أبو معاذ طارق بن عوض الله بن محمد ، ناشر: دار ابن الجوزي - السعودية / الدمام، الطبعة: الثانية1422هـ .

4. بعد البعثة بثمانية عشر شهرا:

ابن عبد البر و بعض آخر نقلوا من قول ابی بكر محمد بن علي الذهبي (يا رعيني) هکذا :

واختلفوا في تاريخ الإسراء فقال أبو بكر محمد بن علي بن القاسم الذهبي في تاريخه ثم أسري بالنبي صلي الله عليه وسلم من مكة إلي بيت المقدس وعرج به إلي السماء بعد مبعثه بثمانية عشر شهرا

النمري القرطبي المالكي، ابوعمر يوسف بن عبد الله بن عبد البر (المتوفی 463هـ)، التمهيد لما في الموطأ من المعاني والأسانيد، ج8، ص48، تحقيق: مصطفي بن أحمد العلوي، محمد عبد الكبير البكري، ناشر: وزارة عموم الأوقاف والشؤون الإسلامية - المغرب - 1387هـ.

أبي حيان الأندلسي، محمد بن يوسف (المتوفی745هـ)، تفسير البحر المحيط، ج 6، ص 6، تحقيق: الشيخ عادل أحمد عبد الموجود - الشيخ علي محمد معوض، شارك في التحقيق 1) د.زكريا عبد المجيد النوقي 2) د.أحمد النجولي الجمل، ناشر: دار الكتب العلمية - لبنان/ بيروت، الطبعة: الأولي، 1422هـ -2001م .

الأنصاري القرطبي، ابوعبد الله محمد بن أحمد (المتوفی671هـ)، الجامع لأحكام القرآن، ج10، ص210، ناشر: دار الشعب - القاهرة.

بناء علی الاقوال التی تعتبر وقوع المعراج بعد البعثة ، ف روايات الشيعة و اهل السنة فی انعقاد نطفة الزهرا س من فواکه الجنة تنطبق معها و لا یوجد دلیل لإنکارها.

5. معراج النبی (صلي الله عليه وآله) وقع ثلاثین مرة:

علی هذا الاساس، وقع المعراج مرة واحدة قبل مولد الزهرا سلام الله عليها. الحلبي فی کتابه السيرة الحلبیة یذکر قول الحاتمی هکذا :

أعلم أنه لا خلاف في الإسراء به صلي الله عليه وسلم إذ هو نص القرآن عل سبيل الإجمال وجاءت بتفصيله ... ومن ثم ذهب الحاتمي الصوفي إلي أن الإسراء وقع له صلي الله عليه وسلم ثلاثين مرة.

الحلبي، علي بن برهان الدين (المتوفی1044هـ)، السيرة الحلبية في سيرة الأمين المأمون، ج2، ص71، ناشر: دار المعرفة - بيروت - 1400.

روايات الصحيح البخاري و مسلم ایضا تبین لنا ان معراج النبی ص وقع بدفعات کثیرة .

جاء فی صحيح مسلم هکذا :

162 حدثنا شَيْبَانُ بن فَرُّوخَ حدثنا حَمَّادُ بن سَلَمَةَ حدثنا ثَابِتٌ الْبُنَانِيُّ عن أَنَسِ بن مَالِكٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلي الله عليه وسلم أَتَاهُ جِبْرِيلُ صلي الله عليه وسلم وهو يَلْعَبُ مع الْغِلْمَانِ فَأَخَذَهُ فَصَرَعَهُ فَشَقَّ عن قَلْبِهِ فَاسْتَخْرَجَ الْقَلْبَ فَاسْتَخْرَجَ منه عَلَقَةً فقال هذا حَظُّ الشَّيْطَانِ مِنْكَ ثُمَّ غَسَلَهُ في طَسْتٍ من ذَهَبٍ بِمَاءِ زَمْزَمَ ثُمَّ لَأَمَهُ ثُمَّ أَعَادَهُ في مَكَانِهِ وَجَاءَ الْغِلْمَانُ يَسْعَوْنَ إلي أُمِّهِ يَعْنِي ظِئْرَهُ فَقَالُوا إِنَّ مُحَمَّدًا قد قُتِلَ فَاسْتَقْبَلُوهُ وهو مُنْتَقِعُ اللَّوْنِ قال أَنَسٌ وقد  كنت أري أَثَرَ ذلك الْمِخْيَطِ في صَدْرِهِ

النيسابوري القشيري، ابوالحسين مسلم بن الحجاج (المتوفی261هـ)، صحيح مسلم، ج1، ص147، تحقيق: محمد فؤاد عبد الباقي، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت.

مسلم النيسابوري بعد نقل الرواية المذکورة ، یذکر حديث آخر هکذا :

قال عَبْدَانُ أخبرنا عبد اللَّهِ أخبرنا يُونُسُ عن الزُّهْرِيِّ ح حدثنا أَحْمَدُ بن صَالِحٍ حدثنا عَنْبَسَةُ حدثنا يُونُسُ عن بن شِهَابٍ قال قال أَنَسُ كان أبو ذَرٍّ رضي الله عنه يحدث أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلي الله عليه وسلم قال فُرِجَ سَقْفُ بَيْتِي وأنا بِمَكَّةَ فَنَزَلَ جِبْرِيلُ فَفَرَجَ صَدْرِي ثُمَّ غَسَلَهُ بِمَاءِ زَمْزَمَ ثُمَّ جاء بِطَسْتٍ من ذَهَبٍ مُمْتَلِئٍ حِكْمَةً وَإِيمَانًا فَأَفْرَغَهَا في صَدْرِي ثُمَّ أَطْبَقَهُ ثُمَّ أَخَذَ بِيَدِي فَعَرَجَ بِي إلي السَّمَاءِ فلما جاء إلي السَّمَاءِ الدُّنْيَا قال جِبْرِيلُ لِخَازِنِ السَّمَاءِ افْتَحْ قال من هذا قال  هذا جِبْرِيلُ قال مَعَكَ أَحَدٌ قال مَعِي مُحَمَّدٌ قال أُرْسِلَ إليه قال نعم فَافْتَحْ ...

البخاري الجعفي، ابوعبدالله محمد بن إسماعيل (المتوفی256هـ)، صحيح البخاري، ج3، ص1217، تحقيق: د. مصطفي ديب البغا، ناشر: دار ابن كثير، اليمامة - بيروت، الطبعة: الثالثة، 1407 - 1987.

عند ضم هاتین الروایتین یتبین انه عُرج بالرسول ص فی زمن طفولته بعد شرح صدره و غسله.

و ایضا توجد فی روايات الشيعة ان معراج النبی ص لم ینحصر بمرة أو مرتین بل وقع اکثر من مائة مرة. محمد بن الحسن الصفار عن الامام الصادق عليه السلام یذکر رواية هکذا :

علي بن محمد بن سعيد عن حمدان بن سليمان عن عبد الله بن محمد اليماني عن منبع عن يونس عن صباح المزني عن أبي عبد الله عليه السلام قال عرج بالنبي صلي الله عليه وآله إلي السماء مائة وعشرين مرة مامن مرة لا وقد أوصي الله (النبي صلي الله عليه وآله بولاية علي والأئمة من بعده أكثر مما أوصاه بالفرايض .

بصائر الدرجات - محمد بن الحسن الصفار - ص 99

مع الالتفات الی هذه النظرية، نصل الی هذه النتیجة انه عرج بالنبی ص فی دفعات کثیرة و فی مرة من عروجه أکل من فواکه الجنة ف انعقدت نطفة الزهراء س منها.

و حسب اقوال اخر وقع المعراج فی السنة الخامسة بعد البعثة او السنین القریبة للهجرة . فننصرف عن ذکر بقیة الاقوال .

ب: قول الشيعة: (المشهور علی انه وقع المعراج فی السنة الثالثة بعد البعثة)

قول المشهور عند الشيعة ان المعراج وقع بعد البعثة بثلاث سنین. سيد جعفر مرتضي أحد محققی الشيعة، بعد نقل الاقوال یقول :

وقيل في الثالثة - وهو الأرجح عندنا -...

السيد جعفر مرتضي، الصحيح من سيرة النبي الأعظم (ص)، ج 3 ، ص 11، طبق برنامه مكتبة اهل البيت.

المرحوم الطبرسي یعتقد ایضا ان المعراج وقع فی السنة الثانیة بعد البعثة:

وعرج به إلي السماء بعد البعثة بسنتين.

تاج المواليد (المجموعة) - الشيخ الطبرسي - ص 6

هذه الرواية تُأکد انه وقع فی السنة الثالثة بعد البعثة :

ومنها : ما روي عن علي عليه السلام أنه لما كان بعد ثلاث سنين من مبعثه صلي الله عليه وآله أسري به إلي بيت المقدس، وعرج به منه إلي السماء ليلة المعراج.

الراوندي، قطب الدين (المتوفی573هـ)، الخرائج والجرائح، ج1، ص141، تحقيق ونشر: مؤسسة الإمام المهدي عليه السلام ـ قم، الطبعة: الأولي، 1409هـ.

سيد جعفر مرتضي بعد نقل هذه الرواية یقول :

وهذا هو الأصح والمعتمد .

السيد جعفر مرتضي، الصحيح من سيرة النبي الأعظم (ص)، ج 3 ، ص 11، طبق برنامه مكتبة اهل البيت.

النتيجة الكلية:

1. علی اساس الروايات الصحيحة عند الشيعة، انعقدت نطفة الزهرا سلام الله عليها من فواکه الجنة ؛ اما روايات اهل السنة ایضا نقلت عن طریق الصحابة و علی اساس قاعدتهم ان الروایة التی لها طرق عدیدة تصیر روایة حسنة .

2. فی بعض الروایات ذکرت فواکه الجنة فردا فردا و اشکال اهل السنة علی اضطراب متون الروایات یرتفع مع ملاحظة بعض الروایات الصحیحة عن الشیعة و بعض الروایات عن اهل السنة التی یذکرن کل الفواکه ؛لأن للروایات وجه جمع .

3. لو کان دلیل اهل السنة لانکار هذه القضیة معراج الرسول ص فهم الذین یقولون بوقوع المعراج فی السنة الاولی ،و خمسة عشر شهرا بعد البعثة و ثمانیة عشر شهرا بعده علی اقوال مختلفة .اضافة علی ذلک ، نستفید تعدد المعراج من الروايات ایضا. بناء علی هذا ، فوقوع المعراج فی أحد المرّات کان قبل مولد فاطمة الزهرا سلام الله عليها.

4. لو کان اشکال اهل السنة علی اساس روایات الشیعة ،فهم یعتقدون ان حسب قول الأصح وقع المعراج فی السنة الثالثة و مولد الزهرا س ایضا حسب الروایات الصحیحة فی السنة الخامسة بعد البعثة. فی النتیجة اعتقادنا منطبق مع روایاتنا الصحیحة و حتی بعض روایاتکم و فی النهایة الاشکال لا اساس له.

و من الله التوفیق

 



Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة