2021 May 9 - 27 رمضان 1442
مؤامرة مشتركة بين الصهاينة والسعودية لقتل زعيم الحركة النيجيرية الاسلامية "زكزكي"
رقم المطلب: ٤٠٤٩ تاریخ النشر: ٢١ شعبان ١٤٤٢ - ١٧:٢٢ عدد المشاهدة: 113
أنباء » عام
مؤامرة مشتركة بين الصهاينة والسعودية لقتل زعيم الحركة النيجيرية الاسلامية "زكزكي"

حول مؤامرة الكيان الصهيوني والنظام سعودي ضد زعيم الحركة الاسلامية في نيجيريا، قال مصدر مقرب من الشيخ ابراهيم زكزاكي: الحكومة النيجيرية تلقت اوامر من قبل إسرائيل والسعودية بقتل الشيخ - ولكن الحمد لله نجا الشيخ زكزاكي، وبينما كان مصابًا بجروح بالغة، سُجن دون أن يُنقل إلى المستشفى مما يؤدي الى وفاته تدريجيا.

أكد مصدر مقرب من زعيم الحركة الاسلامية في نيجيريا، الذي مثل أمام المحكمة الأربعاء الماضي ، أن الحكومة النيجيرية تنفذ أوامر إسرائيلية وسعودية لاغتيال الشيخ ابراهيم زكزاكي.

في اطار المحاكمة الصورية للشيخ زكزاكي، آخر شاهد زور من قبل الحكومة النيجيرية، مثل امام المحكمة يوم الاربعاء 31 مارس، الشاهد الخامس عشر، كشاهد للحكومة وبدأ مثل بقية الشهود، بتقديم شهادة زور، ومن بين الأكاذيب التي قالها أن أنصار "الشيخ زكزاكي" الذين كانوا جميعاً في حالة حداد في حسينية "بقية الله: في مدينة زاريا كانوا مسلحين وبعضهم يحمل أسلحة يدوية الصنع من بينها سيوف وقوس وسهام.

اتهام أنصار الشيخ زكزاكي بحمل أسلحة أثناء محاكمته ، فنده الدكتور عيسى وزيري الأستاذ بجامعة نيجيريا والذي قتل اربعة من ابنائه (3 اولاد وبنت) خلال هجوم شنه الجيش النيجيري على حسينية زاريا، وأكد من الأسباب التي جعلت الناس يهتمون كثيرا بقضية الشيخ زكزاكي والانضمام للحركة الإسلامية، هو ابتعاد الشيخ عن أعمال العنف وسفك الدماء.

وفي تصريح لمراسلة موقع "اسلام تايمز" قال مصدر مقرب من الشيخ ابراهيم زكزاكي كان حاضرا اثناء جلسة المحاكمة الاربعاء الماضي رفض الكشف عن اسمه: ان اللواء "أ.ك. إبراهيم" الشاهد الخامس عشر والأخير من الحكومة النيجيرية، ادعى أنه بعد أن بدأ الجنود في التحرك نحو أنصار" الشيخ زكزاكي" بدأ الشيعة بإطلاق النار بأسلحتهم!! ونتيجة لذلك اصيب عدد كبير من جنود نيجيريا !!

واضاف: كيف يكون أنصار" الشيخ زكزاكي "يمتلكون أسلحة ولا يستطيعون الدفاع عن أنفسهم حتى استشهد منهم أكثر من 1000 منهم خلال هذا الحادث الوحشي؟ !! ولتفترض ان أنصار "الشيخ زكزاكي" كانوا مسلحين واطلقوا النار فكيف لم يصب او يقتل أيا من قوات الامن.

واكد هذا المصدر المقرب إن الهجوم على حسينية زاريا في العام 2015 كان هدفه اغتيال "الشيخ زكزاكي"، بأمر من الكيان الصهيوني وآل سعود، للحكومة النيجيرية.

وحول مؤامرة الكيان الصهيوني والنظام سعودي ضد زعيم الحركة الاسلامية في نيجيريا، قال: الحكومة النيجيرية تلقت اوامر من قبل إسرائيل والسعودية بقتل الشيخ - ولكن الحمد لله نجا الشيخ زكزاكي، وبينما كان مصابًا بجروح بالغة، سُجن دون أن يُنقل إلى المستشفى مما يؤدي الى وفاته تدريجيا.

وتابع قائلا: لكن بعد الهجوم المسلح على الشيخ زكزاكي أعلن الأطباء بعد الفحص أن الشيخ فقد حياته، ولكن قدر الله غير ذلك ولا يزال الشيخ على قيد الحياة بالرغم من حالته السيئة بعد مرور ست سنوات، وكما قال هو نفسه، سوف يعيش وسوف ترى بأم عينيك وفاة الرئيس النيجيري بوهاري.

وعلق المصدر المقرب على محاكمة الشيخ زكزاكي الصورية والظالمة قائلا: "إذن بمثل هذه المؤامرات، من المؤكد أن الحكومة النيجيرية تريد إطالة إجراءات المحاكمة بتقديم شهود زور، حتى تتمكن من قتل الشيخ وزوجته وهما محتجزان في السجن ومصابان بجروح خطيرة ويحتاجون للعلاج، والحكومة النيجرية تسعى دائمًا إلى اتهامات وأعذار جديدة لإطالة المحاكمة أكثر مما هي عليه الآن.



Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة