2020 October 31 - 14 ربیع الاول 1442
بناء أكبر قبة للمراقد المقدسة في سامراء المقدسة
رقم المطلب: ٣٥٧٥ تاریخ النشر: ٢٦ محرم ١٤٤٢ - ١٢:٠٢ عدد المشاهدة: 22
أنباء » عام
بناء أكبر قبة للمراقد المقدسة في سامراء المقدسة

في يوم 23 محرم الحرام، مرت الذكرى السنوية الـ15 لقيام الارهابيين التكفيريين بعملهم الدنيء في تفجير مرقد الإمامين العسكريين (عليهما السلام) في مدينة سامراء، بهدف إثارة الفتنة الطائفية، إلا ان السنة والشيعة تكاتفوا من أجل إعادة إعمار هذا المرقد المقدس.

ففي 23 محرم 1427 ه.ق قام الارهابيون من عناصر القاعدة، متنكرين بزي قوات المغاوير العراقية، بتفجير مرقد الإمامين العسكريين (عليهما السلام)، بعد زرعهم متفجرات من نوع تي.ان.تي بزنة قرابة 200 كيلوغرام داخل المبنى.
وإثر هذا التفجير، تدمرت قبة المرقد وانهارت جدرانه، فيما قذف الانفجار قطع القاشاني والمرايا الى مسافة نصف كيلومتر.
بعد ذلك بفترة أطلق الحاج قاسم سليماني لجنة إعمار العتبات المقدسة بهدف تنمية العتبابت المقدسة في العراق، وتم إطارها اتخاذ اجراءات لإعادة إعمار مرقد الإمامين العسكريين (عليهما السلام) بعد تطهيرها من داعش والتكفيريين، وخلال هذه العمليات تم بناء القبة الذهبية للمرقد، والآن تعتبر أكبر قبة للعتبات المقدسة.


 
 

إثارة الفتنة الطائفية

ويقول الشيخ حيدر اليعقوبي، المتولي السابق لمرقد الامامين العسكريين (عليهما السلام) في الذكرى السنوية الاولى لتفجير المرقد، أن الارهابيين فجروا المرقد في مرحلتين؛ الاولى فجروا القبة، وفي المرحلة الثانية فجروا القبة والمنائر، وقد حدث ذلك خلال تواجد الاميركان في العراق، وكان الهدف إثارة الفتنة الطائفية، ومنذ ذلك الحين لم يذق العراق طعم الهدوء والاستقرار.

 
 
 
مشاركة أهل السنة في نقل الانقاض من المرقد الطاهر

وبيّن، أنه بعد إثارة الأعداء الفتنة الطائفية، أصدر آية الله السيستاني بيانا حرم فيه الخلافات بين الشيعة والسنة، وقال: تم بذلك تلطيف الاجواء نسبيا في العلاقات بين الشيعة والسنة، بحيث أعلن أهل السنة كذلك استعدادهم للمشاركة في نقل الانقاض من مرقد الإمامين العسكريين (عليهما السلام).
ولفت الشيخ اليعقوبي الى ان المرقد كان مغلقا امام الزوار لفتر، وقد انطلقت عملية إعادة الإعمار منذ 2008، وقد تم حتى الآن انجاز أعمال جيدة. حيث تمت المصادقة خلال رئاسة نوري المالكي للحكومة على مشروع تنمية مرقد الإمامين العسكريين بمحيط 200 متر، وتم شراء 128 عقارا محيطة بالمرقد، ولكن بسبب بعض المشكلات لم يتم انجاز مشروع التنمية بشكل كامل. ولأسباب أمنية لا يتم فتح كل الأبواب امام الزوار، خاصة الآن هناك موسم العزاء الحسيني حيث يأتي الزوار من كل مكان.
ويقول محمد كريمي مساعد رئيس لجنة إعمار العتبات المقدسة في الشؤون الصناعية والفنية، لمراسل وكالة انباء فارس، انه في البداية وبسبب تواجد أميركا التي كانت تسعى لإثارة الفتنة الطائفية، كانت أعمال الإعمار تسير ببطء، حتى ان الاجواء كانت متوترة في سامراء بسبب الاغلبية السنية للمدينة، ولكن مع انسحاب أميركا من المحافظة، تم إحباط مؤامرة الأعداء، حتى أن أهل السنة شاركوا في عملية إعادة إعمار المرقد.

أكبر قبة للعتبات المقدسة في سامراء
وبيّن انه بعد مضي بضعة سنوات، تم البدء برفع الانقاض، وبدأ العراقيون بإعادة إعمار مرقد سامراء، وبعد ذلك أوفدت لجنة إعمار العتبات فريقا ايرانيا لمتابعة إعادة البناء حسب المخطط السابق، وتم البدء ببناء القبة والأروقة، والآن تم تشييد أكبر قبة للعتبات المقدسة في مرقد سامراء.

 
 
 
 
وكانت احدى أمنيات الشهيد قاسم سليماني إعادة إعمار مرقد الإمامين العسكريين (عليهما السلام)، وقد برز هذا الامر للعلن إثر بث مقاطع الفيديو بعد استشهاد هذا القائد في المقاومة. الامر الذي حث لجنة إعمار العتبات الى درج نشاطات ضمن جدول اعمالها من قبل تنمية المرقد لاستقبال مزيد من الزوار، ولكن بسبب انتشار كورونا وإغلاق الحدود العراقية، توقف مشروع التنمية.

ويقول يوسف افضلي مساعد رئيس لجنة إعمار العتبات في الشؤون الثقافية والمشاركات الشعبية، انه سيتم جمع تبرعات من أهالي خمسة محافظات لصرفها في مشروع تنمية مرقد الامامين العسكريين (عليهما السلام) تنفيذا لرغبة قائد الثورة وأمنية قائد المقاومة الحاج سليماني.


 
 


الكلمة الدليلية: سامراء المقدسة
Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة