2020 September 29 - 11 صفر 1442
اليمنيون يطهرون مناطق شاسعة في البيضاء ومأرب
رقم المطلب: ٣٤٥٠ تاریخ النشر: ١٣ ذیقعده ١٤٤١ - ١٢:٢٦ عدد المشاهدة: 28
أنباء » عام
اليمنيون يطهرون مناطق شاسعة في البيضاء ومأرب

اعلنت القوات اليمنية المشتركة عن تطهير مديرية ردمان بالكامل وجبهة قانية بالبيضاء وأجزاء واسعة من مناطق الماهلية والعبدية بمحافظة مأرب. كما شنّت القوات المشتركة عملية عسكرية على معقل المدعو ياسر العواضي الذي يتعاون مع العدوان السعودي واستطاعت الدخول الى معقله وحسمت المعركة في مديرية ردمان خلال اربع وعشرين ساعة.

أعلنت القوات المسلحة اليمنية عصر اليوم الاثنين، تطهير مديرية ردمان بالبيضاء بالكامل وتطهير جبهة قانية وصولًا إلى مناطق ماهلية وأجزاء واسعة من مديرية العبدية بمحافظة مارب.

وأوضح الناطق باسم القوات المسلحة العميد يحيى سريع في إيجاز صحفي أن القوات المسلحة تمكنت من تطهير مساحة تقدر بـ400 كم مربع من المناطق في البيضاء ومارب.

وأضاف أن العمليات العسكرية استمرت باتجاه قانية حيث عاش العدو خلال تلك الفترة انهيارات واسعة في صفوفه وخسائر يومية.

وقال "خلال عملياتنا في قانية تحرك الخائن ياسر العواضي بالتنسيق مع دول العدوان للالتفاف على قواتنا من مديرية ردمان"، مشيرا على أن السلطة المحلية في ردمان حاولت نصح الخائن العواضي بالتوقف وعدم الانجرار مع مخططات دول العدوان.

وأكد العميد سريع أن الخائن العواضي رفض كل نصائح السلطات المحلية بالتوقف عن التحشيد وادخال المرتزقة بما فيهم من عناصر تكفيرية، لافتا إلى أن عملياتنا في ردمان بدأت بعد رصد نشاط معاد واضح للخائن العواضي عبر حشد المجاميع المسلحة من المرتزقة.

وأردف أن الخائن العواضي استعان بدول العدوان حيث قدمت تلك الدول الدعم من مال وسلاح ومرتزقة وإسناد جوي، وأضاف أن العواضي أقام مصنع عبوات ناسفة لاستهداف القوات المسلحة وأفراد اللجان الشعبية والقوات الامنية بالبيضاء.

ولفت إلى أن دول العدوان قدمت دعماً عسكرياً كبيراً للخائن العواضي عبر لوائين عسكريين بقيادة المرتزقين عبد الرب الاصبحي وسيف الشدادي، كما قدمت للعواضي عددًا من المدرعات والآليات وأسلحة أخرى متنوعة إضافة لمرتزقة من "القاعدة وداعش".

وحول عدد الغارات، أوضح ناطق القوات المسلحة أن الغطاء الجوي المقدم للعواضي تمثل بأكثر من 200 غارة لطيران العدوان على قواتنا.

وأشار إلى أن الخطة الهجومية للقضاء على فتنة الخائن العواضي حتمت التقدم من اربعة مسارات "القرشية والسوادية والملاجم والسودية".

وأشاد بالتعاون الكبير للمواطنين الشرفاء من أبناء ردمان مع إخوانهم أبناء القوات المسلحة في تجنيب المديرية الدمار والاحتلال، لافتا أنه خلال الساعات الأولى من تنفيذ العملية سقط العشرات من المرتزقة ما بين قتيل ومصاب وأسير وفر العشرات.

وأضاف أنه خلال 24 ساعة فقط حُسمت المعركة في ردمان ونجحت قواتنا في الوصول إلى المعقل الرئيس للخائن العواضي الذي كان قد فر منه.

وتابع العميد سريع "إثر تأمين منطقة ردمان باشرنا تنفيذ العملية العسكرية الهجومية الأهم بالتقدم في جبهات قانية والعبدية".

وأكد أنه تم إسقاط العشرات من مواقع العدو خلال العمليات في قانية والعبدية رغم كثافة الغارات الجوية للعدوان، كما تم تحقيق تقدم مهم أدى إلى تطهير مناطق واسعة في العبدية وتكبيد المرتزقة خسائر فادحة في العديد والعتاد.

ولفت إلى أن تنفيذ العملية استغرق 3 أيام وأدت لتحرير مساحة تقدر بـ 400 كم مربع من محافظتي البيضاء ومارب.

وبخصوص القتلى والجرحى والأسرى أفاد أن أكثر من 250 قتيلًا ومصابًا وأسيرًا من قوات العدو خلال الأيام الثلاث وتدمير ما لا يقل عن 20 مدرعة وآلية، كما تم اغتنام كميات كبيرة من الأسلحة منها مخازن بأكملها وكذلك آليات ومدرعات إماراتية وسعودية.

وأوضح العميد سريع أنه شارك في تنفيذ العملية العسكرية النوعية وحدات مختلفة منها سلاح الجو المسير والقوة الصاروخية.

ولفت إلى أنه فور تحرير مناطق واسعة بالبيضاء ومارب باشرت قواتنا اجراءات إعادة تطبيع الأوضاع في تلك المناطق.

وثمنت القوات المسلحة الموقف المشرف لقبائل البيضاء الحريصة على أمن واستقرار البلاد وعلى رفض الغزاة واتباعهم من العملاء والخونة، مضيفة أن قبائل البيضاء تؤكد باستمرار أن الارتزاق والخيانة والعمالة يتناقض مع مبادئ الانتماء للدين والوطن.

وبعثت بالتحية لكل الأحرار من مشايخ البيضاء ومارب الذين انحازوا لبلدهم ورفضوا تلطيخ تاريخهم بالخيانة والوقوف إلى جانب الاحتلال، وكذا لكل مشايخ قبائلنا في كل المحافظات الذين أبوا إلا أن يكونوا مع بلدهم، مع أنفسهم، مع أبنائهم، ومع مستقبلهم.

وأكدت القوات المسلحة أنها قادمة على تنفيذ خطوات استراتيجية مهمة ضمن أدائنا للواجب الديني والوطني تجاه بلدنا وشعبنا.

وقالت "كلنا ثقة بأنكم ستقفون موقف العزة والكرامة وستنتصرون لتاريخكم ولمبادئكم" وللشعب اليمني أوضحت بالقول "واثقون أنكم ستكونون أوفياء أحرار دوماً إلى جانب قواتكم المسلحة حتى تحرير كامل أراضي الجمهورية اليمنية".

وفي آخر مستجدات العدوان المتواصل على الشعب اليمني، واصل العدوان السعودي، الاثنين، شن غاراته وقصفه على عدد من المحافظات مخلفا ضحايا ومحدثا دمارا في الممتلكات ومستمرًا في خرق وقف إطلاق النار الخاص بالحديدة الموقع في العاصمة السويدية ستوكهولم.

ففي محافظة البيضاء شن طيران العدوان 10 غارات على منطقة قانية و4 على مديرية ناطع وغارة على مديرية ردمان.

وفي محافظة مأرب شن طيران العدوان 7 غارات على صلب بمديرية مجزر و6 غارات على مديريتي العبدية وماهلية.

أما في محافظة الجوف فقد شن طيران العدوان السعودي الأمريكي 10 غارات على مديريتي خب والشعف والحزم.

وشن الطيران غارتين على مديرية حيران بمحافظة حجة وغارة على منطقة الملاحيط بمديرية الظاهر بمحافظة صعدة.

وفي محافظة الحديدة استشهدت الطفلة أوصال شكري البالغة من العمر سنتين بعد استهداف مرتزقة العدوان منازل المواطنين بالقذائف والأسلحة الرشاشة بشارع الخمسين شرقي المدينة، بالإضافة إلى إصابة طفلة وامرأة بجروح بليغة نتيجة استهداف قوى العدوان لمنزلهم في قرية الجربة العليا بمديرية الدريهمي.

كما تعرضت منازل ومزارع المواطنين في منطقة الجبلية بمديرية التحيتا لأضرار مادية نتيجة قصف مدفعي للغزاة والمرتزقة، فيما قصف المرتزقة بقذائف المدفعية والأسلحة الرشاشة حارة الضبياني وكلية الهندسة ومعسكر الدفاع.

وفي وقت سابق أعلن مصدر في غرفة ضباط الارتباط أن قوى العدوان نفذت 80 خرقا في جبهات الحديدة خلال الـ24 ساعة الماضية، موضحًا أن من بين الخروق تحليق طائرات حربية وتجسسية في أجواء حيس، بالإضافة إلى 18 خرقًا بقصف مدفعي وصاروخي لعدد 29 قذيفة وصاروخ و59 خرقًا بالأعيرة النارية.




Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة