2019 May 19 - 14 رمضان 1440
هل الشیعة ، تعتبر مخالفیها «اولاد بغایا »؟
رقم المطلب: ٢٣٩٧ تاریخ النشر: ٠١ شعبان ١٤٤٠ - ١٩:١٩ عدد المشاهدة: 41
الأسئلة و الأجوبة » عقائد الشیعة
هل الشیعة ، تعتبر مخالفیها «اولاد بغایا »؟

مقدمة :

عثمان الخميس منظّر الوهابية المعاصر و من کبار القائدین لهم، خطب فی السنة الماضیة فی صلاة جمعة مدینة كويت و قام بطرح اتهامات کثیرة ضد الشيعة. فی نفس الوقت قمنا بإجابة شبهاته و الاستاذ القزويني ایضا فی مدرسة فيضية خص کم جلسة من محاضراته حول الاجابة عن هذه الشبهات .

لکن حسب ان الشبهات المطروحة فی خطبة عثمان الخميس، لها اهمية بالغة و تعد من اهم شبهات الوهابية ضد الشيعة، قررنا رصد هذه الشبهات بصورة سؤال و جواب و جعلها فی الموقع حتی ان القارئ یستفید اکثر فاکثر.

طرح الشبهة :

من اتهامات عثمان الخميس فی هذه الخطبة، هی ان الشيعة یعتبرون ما عدا الشیعة اولاد بغایا ما خلا انفسهم، هو يقول:

المسألة الثالثة : القول بكفر من عدا الشيعة :

كل من عدا الشيعة فهو كافر بل لم يتوقف الأمر علي ذلك بل كل من عدا الشيعة كافر وولد زنا ... .

2 . ويروي الكليني في الكافي عن محمد بن علي الباقر ، أن الناس كلهم أولاد بغايا ما خلا شيعتنا ، وهذا فيالروضة من الكافي . صفحة 239

نقد و دراسة :

المرحوم الكليني فی كتاب اصول الكافي، ینقل هذه الرواية بسند یذکر فی الذيل هکذا :

431 عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْعَبَّاسِ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَنْ عَاصِمِ بْنِ حُمَيْدٍ عَنْ أَبِي حَمْزَةَ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ (عليه السلام) قَالَ قُلْتُ لَهُ إِنَّ بَعْضَ أَصْحَابِنَا يَفْتَرُونَ وَيَقْذِفُونَ مَنْ خَالَفَهُمْ فَقَالَ لِي الْكَفُّ عَنْهُمْ أَجْمَلُ ثُمَّ قَالَ وَاللَّهِ يَا أَبَا حَمْزَةَ إِنَّ النَّاسَ كُلَّهُمْ أَوْلادُ بَغَايَا مَا خَلا شِيعَتَنَا

 

الكليني الرازي ، أبي جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (المتوفی328 هـ) ، الأصول من الكافي ، ج 8 ، ص275 ـ 287 ، ناشر: اسلامية، طهران ، الطبعة الثانية ،1362 هـ .ش .

ضعف سند الرواية:

اولاً : فی سند هذه الرواية مشكلین: احده فی حسن بن عبد الرحمن و اخری فی علي بن العباس .

حسن بن عبد الرحمن مجهول و لم یوجد له توثیق فی كتب الرجال عند الشيعة.

بناء علی هذا لا اعتبار برواياته.

المشكلة الاصلية و الاساسية فی السند، هو علي بن عباس الذی یعد من الغلاة.

المرحوم النجاشي یقول فیه هکذا:

علي بن العباس الجراذيني الرازي ، رمي بالغلو وغمز عليه ، ضعيف جداً .

النجاشي الأسدي الكوفي ، أبو العباس أحمد بن علي بن أحمد بن العباس (المتوفی450هـ) ، فهرست أسماء مصنفي الشيعة المشتهر ب رجال النجاشي ، ص 255 ، تحقيق : السيد موسي الشبيري الزنجاني ، ناشر : مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم ، الطبعة: الخامسة ، 1416هـ .

ابن داود الحلي یقول:

علي بن العباس الجراذيني ، بالجيم والراء والذال المعجمة ، الرازي لم ( جش ) رمي بالغلو وغمز عليه ، ضعيف جداً .

الحلي ، تقي الدين الحسن بن علي بن داود (المتوفی بعد 707هـ) ، كتاب الرجال مشهور بـ رجال ابن داود ، ص 261 ، تحقيق : السيد محمد صادق آل بحر العلوم ، ناشر : منشورات المطبعة الحيدرية - النجف ، 1392هـ ـ 1972م

العلامة الحلي یقول:

علي بن العباس الجراذيني ، بالراء بعد الجيم ، والذال المعجمة بعد الألف ، وقبل الياء المنقطة تحتها نقطتين ، وبعدها النون ، الرازي ، رمي بالغلو ، وغمز عليه ، ضعيف جدا ، له تصنيف في الممدوحين والمذمومين يدل علي خبثه وتهالك مذهبه ، لا يلتفت إليه ، ولا يعبأ بما رواه .

الحلي الأسدي ، أبي منصور الحسن بن يوسف بن المطهر (المتوفی 726هـ) خلاصة الأقوال في معرفة الرجال ، ص 367 ، التحقيق : فضيلة الشيخ جواد القيومي ، ناشر : مؤسسة نشر الفقاهة ، الطبعة : الأولي ، 1417هـ .

بناء علی هذا، رواية هکذا شخص فی مذهب الشيعة، لم یکن لها مکانة؛ من هذا المطلق لم یفتی احد من علماء الشيعة فی طوال التاريخ علی طبق هکذا روايات بل یعتقدون عكسه ؛ لأنه حسب مبني الشيعة فی الفقه کل الذین تزوجوا علی اساس مذهبهم و حسب الاصطلاح جروا صيغة العقد، هم اولاد من حلال؛ و لو انهم من غير المسلمین؛ ناهیک من المسلمین.

فهذه الرواية علاوة علی ضعف السند تخالف الرأی الفقهي للشيعة ایضا.

ثايناً : روايات کثیرة توجد فی كتب اهل السنة تثبت ان الذین لم یکن عندهم محبة امير المؤمنین عليه السلام، اولاد بغایا.

حسب انه توجد روايات عدیدة فی هذا المجال فی كتب اهل السنة، نشیر الی کم رواية و نحیل الاصدقاء الی الكتب المفصلة؛ من جملتها كتاب الغدير، ج4 ، ص320 و ما بعدها و کذلک کتاب الإمام علي بن أبي طالب عليهما السلام ، المؤلف احمد رحماني الهمداني ، فصل 19.

علامات اولاد الحلال و الحرام فی روايات اهل السنة :

الف : العداوة مع اميرالمؤمنین عليه السلام :

العلامة شمس الدين الجزري الشافعي یقول :

عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه قال : كنّا نَبُور أولادنا بحُبّ عليّ بن أبي طالب رضي الله عنه ، فاذا رأينا أحدهم لا يحب علي بن أبي طالب ، علمنا أنه ليس منا ، وأنه لغير رشده .

و فی الاستمرار ینقل هذه الرواية :

وروينا ذلك ايضا ، من أبي سعيد الخدري رضي الله عنه ، ولفظه : كنا معشر الأنصار نبور أولادنا بحبهم علياً رضي الله عنه ، فإذا ولد فينا مولود فلم يحبه عرفنا أنه ليس منا .

قوله : نبور ، بالنون والباء الموحدة وبالراء اي نختبر ونمتحن .

الجزري الشافعي ، أبي الخير شمس الدين محمد بن محمد (المتوفی 833هـ) ، أسني المطالب في مناقب سيدنا علي بن أبي طالب كرم الله وجهه ، ص57 ـ 58 ، تقديم ، تحقيق و تعليق : الدكتور محمد هادي الأميني ، ناشر : مكتبة الإمام امير المؤمنين (ع) العامة ، اصفهان ـ ايران .

شمس الدين الجزري من کبار اهل السنة الذی فی مقدمة كتابه یعتبر الروايات المنقولة فی هذا الكتاب مسندة و متواترة:

هو في مقدمة كتابه یقول:

وبعد فهذه احاديث مسندة مما تواتر وصح ، وحسن من أسني مناقب الأسد الغالب مفرق الكتائب، و مظهر العجائب ليث بني غالب امير المؤمنين علي بن أبي طالب كرم الله تعالي وجهه ، ورضي الله عنه وأرضاه، اردفتها بمسلسلات من حديث، و متصلات من روايته، وتحديثه، وبأعلي أسناد صحيح اليه من القرآن والصحبة والخرقة التي اعتمد فيها اهل الولاية عليه نسأل الله أن يثبتنا علي ذلك ويقربنا به اليه .

الجزري الشافعي ، أبي الخير شمس الدين محمد بن محمد (المتوفی 833هـ) ، أسني المطالب في مناقب سيدنا علي بن أبي طالب كرم الله وجهه ، ص45 ، تقديم ، تحقيق و تعليق : الدكتور محمد هادي الأميني ، ناشر : مكتبة الإمام امير المؤمنين (ع) العامة ، اصفهان ـ ايران.

 

ترجمة العلامة الجزري :

ربما بعض الأشخاص یشوشون اذهان الاخرین و یشککون فی نسبة كتاب أسني المطالب و مؤلفه العلامة الجزري؛ علی هذا السبیل نذکر ترجمته عن لسان ابن حجر العسقلاني الذی هو الحافظ علي الإطلاق عند اهل السنة.

محمد بن محمد بن محمد بن محمد الحافظ - الإمام المقرئ شمس الدين ابن الجزري ، ولد ليلة السبت الخامس والعشرين من شهر رمضان سنة 751 بدمشق ، وتفقه بها ، ولهج بطلب الحديث والقراآت ، وبرز في القراآت ، وعمر مدرسة للقراء سماها دار القرآن وأقرأ الناس ، وعين لقضاء الشام مرة ، وكتب توقيعه عماد الدين بن كثير ثم عرض عارض فلم يتم ذلك وقدم القاهرة مرارا ، وكان مثريا وشكلا حسنا وفصيحا بليغا ...

وكان كثير الإحسان لأهل الحجاز ، وأخذ عنه أهل تلك البلاد في القراآت وسمعوا عليه الحديث ... وقد انتهت إليه رئاسة علم القراآت في الممالك ، وكان قديما صنف الحصن الحصين في الأدعية ولهج به أهل اليمن واستكثروا منه ، وسمعوه علي قبل أن يدخل هو إليهم ثم دخل إليهم فأسمعهم ، وحدث بالقاهرة بمسند أحمد ومسند الشافعي وبغير ذلك وكان يلقب في بلاده الإمام الأعظم .

ابن حجر العسقلاني ، أحمد بن علي بن حجر أبو الفضل الشافعي (المتوفی 852هـ) ، إنباء الغُمر بأبناء العمر في التاريخ ، ج 8 ص 245 ، تحقيق : د.محمد عبد المعيد خان ، ناشر : دار الكتب العلمية - بيروت / لبنان الطبعة : الثانية ، 1406هـ -1986م .

هذه الرواية علاوة علی نقل الجزري الشافعي فی كتاب أسني المطالب توجد فی كتب اللغة ایضا.

الأزهري ، أبو منصور محمد بن أحمد المتوفی: 370هـ) ، تهذيب اللغة ، ج 15 ص 191 ، اسم المؤلف: تحقيق : محمد عوض مرعب ، دار النشر : دار إحياء التراث العربي - بيروت ، الطبعة : الأولي ، 2001م ؛

الجزري ، أبو السعادات المبارك بن محمد (المتوفی606هـ) ، النهاية في غريب الحديث والأثر ، ج 1 ص 161 ، تحقيق طاهر أحمد الزاوي - محمود محمد الطناحي ، ناشر : المكتبة العلمية - بيروت - 1399هـ - 1979م ؛

الأفريقي المصري ، محمد بن مكرم بن منظور (المتوفی711هـ) ، لسان العرب ، ج 4 ص 87 ، ناشر : دار صادر - بيروت ، الطبعة : الأولي ؛

الحسيني الزبيدي ، محمد مرتضي (المتوفی1205هـ ، تاج العروس من جواهر القاموس ، ج 10 ص 257 ، تحقيق : مجموعة من المحققين ، ناشر : دار الهداية .

ب : محبّة اميرالمؤمنین عليه السلام، معيار ولد الحلال:

العاصمي المكي و الموفق الخوارزمي یقولا هکذا :

عن أبي بكر الصديق قال رأيت رسول الله ختم ختمة وهو متكئ علي فرش عربية وفي الخيمة علي وفاطمة والحسن والحسين فقال معشر المسلمين أنا سلم لمن سالم أهل الخيمة حرب لمن حاربهم ولي من والاهم لا يحبهم إلا سعيد الجد طيب المولد ولا يبغضهم إلا شقي الجد رديء الولادة

العاصمي المكي ، عبد الملك بن حسين بن عبد الملك الشافعي (المتوفي1111هـ) ، سمط النجوم العوالي في أنباء الأوائل والتوالي ،ج 3 ص 44 ، تحقيق : عادل أحمد عبد الموجود- علي محمد معوض ، ناشر : دار الكتب العلمية .

القندوزي الحنفي یقول :

عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس ( رضي الله عنهما ) قال : قال رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم : يا علي أنت صاحب حوضي وصاحب لوائي ... وأنت مولي من أنا مولاه وأنا مولي كل مؤمن ومؤمنة ، لا يحبك إلا طاهر الولادة ولا يبغضك إلا خبيث الولادة .

القندوزي الحنفي ، سليمان بن إبراهيم (المتوفی1294هـ) ، ينابيع المودة لذوي القربي ، ج 1 ص 397 ، تحقيق : سيد علي جمال أشرف الحسيني ، ناشر : دار الأسوة للطباعة والنشر ، الطبعة : الأولي ، 1416هـ .

و فی الادامة یقول :

وعن الإمام جعفر الصادق ، عن آبائه عليهم السلام عن رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم ( انه ) قال : من أحبنا أهل البيت فليحمد الله علي أولي النعم . قيل : وما أولي النعم ؟ قال : طيب الولادة ، ولا يحبنا إلا من طابت ولادته .

القندوزي الحنفي ، سليمان بن إبراهيم (المتوفی1294هـ) ، ينابيع المودة لذوي القربي ، ج 2 ص 272 ، تحقيق : سيد علي جمال أشرف الحسيني ، ناشر : دار الأسوة للطباعة والنشر ، الطبعة : الأولي ، 1416هـ .

ابن مردويه الاصفهاني یقول :

57 . ابن مردويه ، عن أحمد بن محمد بن الصباح النيسابوري ، عن عبد الله بن أحمد بن حنبل ، عن أحمد ، قال : سمعت الشافعي يقول : سمعت مالك بن أنس يقول : قال أنس بن مالك : ما كنا نعرف الرجل لغير أبيه إلا ببغض علي ابن أبي طالب .

و فی الادامة یقول :

58 . ابن مردويه ، عن أنس - في حديث - : كان الرجل من بعد يوم خيبر يحمل ولده علي عاتقه ، ثم يقف علي طريق علي ( عليه السلام ) فإذا نظر إليه أومأ بإصبعه : يا بني ، تحب هذا الرجل ؟ فإن قال : نعم ، قبله . وإن قال : لا ، طرق به الأرض وقال له : إلحق بأمك .

ابن مردويه الأصفهاني ، أبي بكر أحمد بن موسي (المتوفی410هـ) ، مناقب علي بن أبي طالب (ع) وما نزل من القرآن في علي (ع) ، ص 76 ـ 77 ، تحقيق : عبد الرزاق محمد حسين حرز الدين ، ناشر : دار الحديث ، الطبعة : الثانية ، 1424هـ .

من الممكن ان یشکل احد ان هذه الروايات حسب رأی اهل السنة ضعيفة و لم تکن حجة علیهم، فی الجواب نقول :

اولاً : رواية الكافي ایضا حسب رأینا ضعيفة و غير قابلة للاعتماد؛

ثانياً : لو کان سند هذه الروايات ضعيف، کذلک یکون حجة علی اهل السنة؛ لأنه حسب قاعدة «يقوي بعضها بعضا» لو تنقل رواية بعدة طرق تقوی بعضها بعضا و تکون حجة علی اهل السنة و لو یکون رواتها من الفاسقین.

ابن تيمية الحرّاني یقول :

تعدد الطرق وكثرتها يقوي بعضها بعضا حتي قد يحصل العلم بها ولو كان الناقلون فجارا فساقا فكيف إذا كانوا علماء عدولا ولكن كثر في حديثهم الغلط .

ابن تيميه الحراني ، أحمد عبد الحليم أبو العباس (المتوفی 728 هـ) ، كتب ورسائل وفتاوي شيخ الإسلام ابن تيمية ، ج 18 ، ص 26 ، تحقيق : عبد الرحمن بن محمد بن قاسم العاصمي النجدي ، ناشر : مكتبة ابن تيمية ، الطبعة : الثانية .

ج : شراكة الشيطان فی نطفة اعداء علي عليه السلام:

القرطبي الانصاري، الخطيب البغدادي و ابن عساكر یقولون :

روي الأعمش عن أبي وائل عن عبدالله قال قال علي بن أبي طالب عليه السلام : رأيت النبي صلي الله عليه وسلم عند الصفا وهو مقبل علي شخص في صورة الفيل وهو يلعنه قلت : ومن هذا الذي تلعنه يا رسول الله قال : «هذا الشيطان الرجيم» فقلت : يا عدو الله والله لأقتلنك ولأريحن الأمة منك قال : ما هذا جزائي منك قلت : وما جزاؤك مني يا عدو الله قال : والله ما أبغضك أحد قط إلا شركت أباه في رحم أمه .

الأنصاري القرطبي ، أبو عبد الله محمد بن أحمد (المتوفی671هـ) ، الجامع لأحكام القرآن ، ج 1 ص 91 ، ناشر : دار الشعب - القاهرة ؛

البغدادي ، أحمد بن علي أبو بكر الخطيب (المتوفی463هـ) ، تاريخ بغداد ، ج 3 ص 290 ، ناشر : دار الكتب العلمية - بيروت ؛

ابن عساكر الدمشقي الشافعي ، أبي القاسم علي بن الحسن إبن هبة الله بن عبد الله ،(المتوفی571هـ) ، تاريخ مدينة دمشق وذكر فضلها وتسمية من حلها من الأماثل ، ج 42 ص 290 ، تحقيق : محب الدين أبي سعيد عمر بن غرامة العمري ، ناشر : دار الفكر - بيروت - 1995 .

د : القيامة، و معرفة الاحبة و الأعداء لعلي عليه السلام :

ابوالحسن المسعودي يقول :

عن العباس بن عبد المطلب ، قال : كنت عند رسول اللّه صلي الله عليه وسلم إذ أقبل علي بن أبي طالب ، فلما رآه أَسْفَرَ في وجهه ، فقلت : يا رسول اللهّ ، إنك لتُسْفِر في وجه هذا الغلام ، فقال : ياعَمَّ رسول اللّه ، و اللهِّ اللّهُ أشد حباً له مِنِّي ، إنه لم يكن نبيُّ إلا و ذريته الباقية بعدي من صُلْبه، و إن ذريتي بعدي من صُلْب هذا، إنه إذا كان يوم القيامة دُعِيَ الناس بأسمائهم و اسماء أمهاتهم ستراً من اللّه عليهم ، إلا هذا و شيعته فإنهم يُدْعَوْنَ بأسمائهم و أسماء آبائهم لصحة ولادتهم .

المسعودي ، أبو الحسن علي بن الحسين بن علي (المتوفی346هـ) مروج الذهب ، ج 1 ص 347 ، حسب برنامج الجامع الكبير.

 

ترجمة المسعودي

من الممكن اشکال بعض الاشخاص علی هذا النقل و یقولون: المؤلف المعروف و المشهور لكتاب مروج الذهب یتهم بأنه شيعی و لهذا لم یکن لکلامه اعتبار عندنا، فی الجواب عنهم لابد ان نراجع كتب اهل السنة حتی یثبت ان المسعودي شيعی أم من اهل السنة؟

ياقوت الحموي یقول فیه هکذا:

علي بن الحسين بن علي المسعودي المؤرخ أبو الحسن من ولد عبد الله بن مسعود صاحب النبي صلي الله عليه وسلم.

الحموي ، أبو عبد الله ياقوت بن عبد الله الرومي (المتوفی626هـ) ، معجم الأدباء أو إرشاد الأريب إلي معرفة الأديب ، ج 4 ، ص 48 ، رقم : 567 ، ناشر : دار الكتب العلمية - بيروت ، الطبعة : الأولي ، 1411 هـ - 1991م .

تاج الدين السبكي یذکر اسم المسعودي فی زمرة علماء الشافعية و یعرفه المورخ ، المفتی و العلامة:

علي بن الحسين بن علي المسعودي صاحب التواريخ كتاب مروج الذهب في أخبار الدنيا وكتاب ذخائر العلوم وكتاب الاستذكار لما مر من الأعصار وكتاب التاريخ في أخبار الأمم وكتاب أخبار الخوارج وكتاب المقالات في أصول الديانات وكتاب الرسائل وغير ذلك . قيل إنه من ذرية عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أصله من بغداد وأقام بها زمانا وبمصر أكثر وكان أخباريا مفتيا علامة صاحب ملح وغرائب .

السبكي ، تاج الدين بن علي بن عبد الكافي (المتوفی771هـ) ، طبقات الشافعية الكبري ، ج 3 ، ص 456 ، تحقيق : د. محمود محمد الطناحي د.عبد الفتاح محمد الحلو ، ناشر : هجر للطباعة والنشر والتوزيع - 1413هـ ، الطبعة : الثانية .

ذکْر اسم المسعودي فی زمرة علماء الشافعية، یبین ان المسعودی شافعي من اهل السنة و لهذا بهذا النقل ترتفع شبهة انه شيعی.

العليمي الحنبلي یقول فی المسعودي هکذا:

علي بن الحسين بن علي أبو الحسن المسعودي من أعلام التاريخ ومن مشاهير الرحالين ومن الباحثين المقدرين من أهل بغداد أقام بمصر وتوفي فيها عام 346 ه له مؤلفات عديدة منها مروج الذهب وأخبار الزمان وغير ذلك من المؤلفات القيمة .

العليمي ، مجير الدين الحنبلي (المتوفی927هـ ) ، الأنس الجليل بتاريخ القدس والخليل ، ج 1 ، ص 11 ، تحقيق : عدنان يونس عبد المجيد نباتة ، ناشر : مكتبة دنديس - عمان - 1420هـ- 1999م .

العكري الحنبلي یقول ایضا :

و فيها المسعودي المؤرخ صاحب مروج الذهب وهو أبو الحسن علي بن أبي الحسن رحل وطوف في البلاد وحقق من التاريخ مالم يحققه غيره وصنف في أصول الدين وغيرها من الفنون .

العكري الحنبلي ، عبد الحي بن أحمد بن محمد (المتوفی1089هـ) ، شذرات الذهب في أخبار من ذهب ، ج 2 ، ص 371 ، تحقيق : عبد القادر الأرنؤوط، محمود الأرناؤوط ، ناشر : دار بن كثير - دمشق ، الطبعة : الأولي ، 1406هـ .

النتيجة :

اولاً : الرواية التي نقلها المرحوم الكليني (رضوان الله تعالي عليه) فی كتاب الكافي، فیه مشکلة من حیث السند و فی سندها من الغلاة؛

ثانياً : لو نقل المرحوم الكليني (رضوان الله تعالي عليه)، هذه الرواية، فلدیکم اضعاف مضاعفة من الروایات بهذا المضمون، فما تجیبون عن هذه الروايات، فکذلک نجیب عن رواية كتاب الكافي .

و من الله التوفیق

فریق الإجابة عن الشبهات

مؤسسه الإمام ولي العصر (عج)للدراسات العلمیة

 



الكلمة الدليلية: شیعة, عقائد, ولی عصر
Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة