2017 March 28 - سه شنبه 08 فروردين 1396
ابن تيميه و انکار فضيلت حضرت زهرا سلام الله عليها
کد مطلب: ٨٨١٨ تاریخ انتشار: ٠١ بهمن ١٣٩٥ - ١٧:٠٦ تعداد بازدید: 2287
مقالات » عمومي
ابن تيميه و انکار فضيلت حضرت زهرا سلام الله عليها

فهرست مطالب

کلام ابن تيميه در رد اين حديث

نقد اين کلام

1.حاکم نيشابوري در المستدرک علي الصحيحين

2.طبراني در المعجم الکبير

3. تصحيح سند طبراني توسط مناوي

4. نور الدين هيثمي در مجمع الزوائد

5. ابن حجر هيثمي

6. صالحي شامي در سبل الهدي والرشاد

7. زرقاني در شرح المواهب اللدنية بالمنح المحمدية

8. سيوطي در الثغور الباسمة

9. محمد الصبان در اسعاف الراغبين

بررسي سندي روايت

نتيجه

   

مقدمه:

در طول تاريخ دشمنان اهل بيت عليهم السلام تلاش بسيار در پنهان نمودن فضائل ايشان داشته اند تا به خيال خود بتوانند نور اهل بيت عليهم السلام را خاموش كنند اما غافل از اينكه خداوند مي فرمايد : «يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ [الصف: 8]».

يكي از روش‌هاي دشمنان اسلام در اين راه، دروغ‌انگاري اين فضائل بود. ابن تيميه حراني يكي از اين دشمنان است. همگان مي‌دانند كه وي در انکار فضائل اهل بيت عليهم السلام سابقه‌اي طولاني دارد. در اين نوشتار در صدد بيان پندار ابن تيميه پيرامون حديث نبوي شريف : «ان الله يغضب لغضبک ويرضي لرضاک» كه شأن حضرت زهرا سلام الله عليها است، مي باشيم. حديثي که منابع فريقين در نقل آن اهتمام داشته و علماي شيعه و سني با اسناد صحيح در کتب خود ذکر کرده اند.

کلام ابن تيميه در رد اين حديث:

وي در کتاب منهاج السنة پيرامون اين حديث چنين مي نويسد:

وأما قوله ورووا جميعا أن النبي صلي الله عليه وسلم قال يا فاطمة إن الله يغضب لغضبک ويرضى لرضاک فهذا کذب منه ما رووا هذا عن النبي صلي الله عليه وسلم ولا يعرف هذا في شيء من کتب الحديث المعروفة ولا له إسناد معروف عن النبي صلي الله عليه وسلم لا صحيح ولا حسن.

اما اين که وي (علامه حلي) گفته: تمامي محدثان نقل کرده‌اند که پيامبر صلي الله عليه و آله فرمود: «اي فاطمه! خداوند عزّوجلّ با خشم تو خشمناک و با خشنودي تو خشنود مي‌گردد.» دروغ است و چنين روايتي از پيامبر صلي الله عليه و آله نقل نگرديده و اين حديث در کتابي از کتاب‌هاي معروف، حديث شناخته شده اي نيست و اين حديث در کتب حديثي معروف سندي از پيامبر صلي الله عليه و آله نداشته، نه سند صحيح و نه سند حسن.

ابن تيميه الحراني الحنبلي، ابوالعباس أحمد عبد الحليم (متوفاى 728 هـ)، منهاج السنة النبوية، ج4، ص248-249 ، تحقيق: د. محمد رشاد سالم، ناشر: مؤسسة قرطبة، الطبعة: الأولى، 1406هـ..

نقد اين کلام

در مقابل اين کلام ابن تيميه، بسياري از علماي اهل سنت اين روايت را در کتب خود ذکر و به سند صحيح و يا معتبر آن اذعان داشته اند که براي روشن شدن اين مسأله مواردي را ذکر خواهيم کرد:

1.حاکم نيشابوري در المستدرک علي الصحيحين

 حاکم نيشابوري در کتاب المستدرک علي الصحيحين اين روايت را نقل و به صحت سند آن اشاره مي کند:

حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الحسن بن علي بن عفان العامري وأخبرنا محمد بن علي بن دحيم بالكوفة ثنا أحمد بن حاتم بن أبي غرزة قالا ثنا عبد الله محمد بن سالم ثنا حسين بن زيد بن علي عن عمر بن علي عن جعفر بن محمد عن أبيه عن علي بن الحسين عن أبيه عن علي رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لفاطمة إن الله يغضب لغضبك ويرضى لرضاك هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه.

از امام صادق و ايشان از پدرشان امام باقر و ايشان از پدرشان امام سجاد و ايشان از امام حسين و ايشان از امير المؤمنين سلام الله عليهم اجمعين چنين نقل کرده اند که رسول خدا صلي الله عليه و آله به حضرت فاطمه زهرا سلام الله عليها چنين فرمودند:

به تحقيق که خداوند به غضب و خشم تو خشمگين و به رضايت تو راضي مي شود. اين حديث صحيح السندي است که بخاري و مسلم نقل نکرده اند.

الحاكم النيسابوري،  ابو عبدالله محمد بن عبدالله (متوفاى 405 هـ)، المستدرك علي الصحيحين، ج3، ص167، تحقيق: مصطفي عبد القادر عطا، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت الطبعة: الأولى، 1411هـ - 1990م.

2.طبراني در المعجم الکبير:

طبراني در کتاب معجم الکبير خود با تحقيق حمدي بن عبدالمجيد السلفي مي نويسد:

حدثنا بِشْرُ بن مُوسَى ومُحَمَّدُ بن عبد اللَّهِ الْحَضْرَمِيُّ قَالا ثنا عبد اللَّهِ بن مُحَمَّدِ بن سَالِمٍ الْقَزَّازُ قال ثنا حُسَيْنُ بن زَيْدِ بن عَلِيٍّ وَعَلِيُّ بن عُمَرَ بن عَلِيٍّ عن جَعْفَرِ بن مُحَمَّدٍ عن أبيه عن عَلِيِّ بن الْحُسَيْنِ عَنِ الْحُسَيْنِ بن عَلِيٍّ عن عَلِيٍّ قال قال رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم لِفَاطِمَةَ أن اللَّهَ يَغْضَبُ لِغَضَبِكِ وَيَرْضَى لِرَضَاكِ.

الطبراني،  ابوالقاسم سليمان بن أحمد بن أيوب (متوفاى360هـ)، المعجم الكبير، ج 22 ص 401 ، تحقيق: حمدي بن عبدالمجيد السلفي، ناشر: مكتبة الزهراء - الموصل، الطبعة: الثانية، 1404هـ – 1983م.

محقق كتاب در پاورقي چنين مي نويسد:

في هامش الأصل: هذا حديث صحيح الاسناد وروي من طرق عن علي عليه السلام رواه الحارث عن علي وروي مرسلا وهذا الحديث احسن شئ رأيته وأصح اسناد قرأته انتهي.

در حاشيه اصلي کتاب اين چنين آمده است: اين حديث، صحيح السند است و از طرق مختلفي از حضرت علي عليه السلام نقل شده که حارث از حضرت علي عليه السلام به صورت مرسل نقل کرده و اين حديث بهترين چيزي است که من ديده ام و صحيح ترين سندي است که قرائت کرده ام.

3. تصحيح سند طبراني توسط مناوي:

مناوي نيز اين روايت را از طبراني نقل و سپس روايت را تصحيح مي کند:

عن علي - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لفاطمة: (إن الله يرضى لرضاك ويغضب لغضبك) . رواه الطبراني بإسناد حسن.

المناوي، محمد عبد الرؤوف بن علي بن زين العابدين (متوفاى 1031هـ)، سيدة نساء أهل الجنة فاطمة الزهراء أو اتحاف السائل بما لفاطمة من المناقب، ص38 ، تحقيق: علي أحمد عبد العال الطهطاوي، ناشر:دار الكتب العلمية – بيروت، الطبعة: الأولى، 1423هـ - 2002م.

4. نور الدين هيثمي در مجمع الزوائد

هيثمي نيز در کتاب مجمع الزوائد في منبع الفوائد اين روايت را از وجود مقدس اميرمؤمنان، حضرت علي عليه السلام نقل و به معتبر بودن سند آن اشاره مي کند:

وعن علي قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله يغضب لغضبک ويرضى لرضاک رواه الطبراني وإسناده حسن.

و از حضرت علي عليه السلام منقول است که فرمود: رسول خدا صلي الله عليه و آله فرمودند: ه تحقيق که خداوند به غضب و خشم تو خشمگين و به رضايت تو راضي مي شود. اين حديث ر ا طبراني نقل و سند آن حسن(معتبر) است.

الهيثمي، ابوالحسن نور الدين علي بن أبي بكر (متوفاى 807 هـ)، مجمع الزوائد ومنبع الفوائد، ج 9، ص 203 ، ناشر: دار الريان للتراث/‏ دار الكتاب العربي - القاهرة، بيروت – 1407هـ..

5. ابن حجر هيثمي:

ابن حجر هيثمي در الصواعق المحرقه بعد از نقل اين روايت، به آن استدلال مي کند و هيچ رد و منعي بر آن نمي نويسد که خود دال بر قبول روايت توسط اوست. وي چنين مي نويسد:

وأخرج أبو سعد في شرف النبوة وابن المثنى أنه صلى الله عليه وسلم قال ( يا فاطمة إن الله يغضب لغضبك ويرضى لرضاك ) فمن آذى أحدا من ولدها فقد تعرض لهذا الخطر العظيم لأنه أغضبها ومن أحبهم فقد تعرض لرضاها.

ابو سعد در شرف النبوة و ابن مثني نقل کرده اند که پيامبر اکرم صلي الله عليه و آله فرمودند: اي فاطمه! به تحقيق که خدا با خشم تو خشمگين و با رضايت تو راضي مي شود. پس کسي که يکي از فرزندان ايشان را اذيت کند، به اين خطر بزرگ تعرض کرده چرا که آن حضرت را خشمگين ساخته است و کسي که فرزندان آن حضرت را دوست دشته باشد، متعرض رضايت آن حضرت شده است.

الهيتمي، ابوالعباس أحمد بن محمد بن علي ابن حجر (متوفاى973هـ)، الصواعق المحرقة علي أهل الرفض والضلال والزندقة، ج 2 ص 507، تحقيق عبد الرحمن بن عبد الله التركي - كامل محمد الخراط، ناشر: مؤسسة الرسالة - لبنان، الطبعة: الأولى، 1417هـ - 1997م.

6. صالحي شامي در سبل الهدي والرشاد

صالحي شامي نيز در کتاب سبل الهدي والرشاد اين روايت را از طبراني نقل و در ابتدا تصريح مي­کند که سند روايت معتبر است:

روى الطبراني بإسناد حسن وابن السني في معجمه وأبو سعيد النيسابوري في ' الشرف ' عن علي - رضي الله تعالى عنه - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لفاطمة : ' إن الله تعالى يغضب لغضبك ويرضي لرضاك.

الصالحي الشامي، محمد بن يوسف (متوفاى942هـ)، سبل الهدي والرشاد في سيرة خير العباد، ج 11، ص 44 ، تحقيق: عادل أحمد عبد الموجود وعلي محمد معوض، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولى، 1414هـ..

7. زرقاني در شرح المواهب اللدنية بالمنح المحمدية

زرقاني نيز اين روايت را از طبراني نقل و تصريح مي کند که سند اين روايت صحيح است:

أخرجه الطبراني في الأوسط بسند صحيح على شرط الشيخين، وأخرجه ابن أبي عاصم عن علي أنه صلى الله عليه وسلم، قال لفاطمة: "إن الله يغضب لغضبك ويرضي لرضاك".

الزرقاني المالكي، أبو عبد الله محمد بن عبد الباقي بن يوسف بن أحمد بن شهاب الدين بن محمد (المتوفى: 1122هـ)، شرح الزرقاني على المواهب اللدنية بالمنح المحمدية، ج4، ص331،  الطبعة: الأولى 1417هـ-1996م، دارالنشر: دار الكتب العلمية.

8. سيوطي در الثغور الباسمة

جلال الدين عبدالرحمن سيوطي نيز در کتاب الثغور الباسمة تصريح مي کند که سند اين روايت حسن است:

أخرج الطبراني بسند حسن عن علي قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لفاطمة :  إن الله ويرضي لرضاك و يغضب لغضبك.

سيوطي، جلال الدين عبدالرحمن، الثغور الباسمة في مناقب سيدتنا فاطمة، ص11

9. محمد الصبان در اسعاف الراغبين

وي نيز از قول طبراني اين روايت را نقل و به حسن بودن سند آن نيز اشاره مي کند:

وروي الطبراني وغيره باسناد حسن عن علي ان رسول الله صلي الله عليه وسلمقال لفاطمة ان الله يغضب لغضبک ويرضي لرضاک.

الصبان، محمد، اسعاف الراغبين في سيرة المصطفي وفضائل أهل بيته الطاهرين، ص67

بررسي سندي روايت:

جداي از تحسين علماي اهل سنت براي اين روايت، ما به بررسي سند آن نيز مي‌پردازيم؛ يكي از اسناد اين روايت، سند حاكم نيشابوري بود:

حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الحسن بن علي بن عفان العامري وأخبرنا محمد بن علي بن دحيم بالكوفة ثنا أحمد بن حاتم بن أبي غرزة قالا ثنا عبد الله محمد بن سالم ثنا حسين بن زيد بن علي عن عمر بن علي عن جعفر بن محمد عن أبيه عن علي بن الحسين عن أبيه عن علي رضي الله عنه

راوي اول: محمد بن يعقوب

ابن کثير دمشقي پيرامون وي چنين مي نويسد:

محمد بن يعقوب بن يوسف بن معقل بن سنان أبو العباس الأصم مولى بني أمية النيسابوري راوي المذهب، كان إماما، ثقة، حافظا، ضابطا، صدوقا، دينا

القرشي البصري، أبو الفداء إسماعيل بن عمر بن كثير، طبقات الشافعيين، ص 270، المتوفى: 774هـ، المحقق: د أحمد عمر هاشم، د محمد زينهم محمد عزب، 1413 هـ - 1993 م ، مكتبة الثقافة الدينية.

همچنين او در البداية والنهاية چنين مي نويسد:

وكان ثقة صادقا ضابطا لما سمعه.

و او فردي ثقه و مورد اعتماد و راستگو و ضابط در آنچه شنيده است، مي باشد.

ابن كثير الدمشقي،  ابوالفداء إسماعيل بن عمر القرشي (متوفاى774هـ)، البداية والنهاية، ج11 ص232 ، ناشر: مكتبة المعارف – بيروت.

ذهبي از قول حاکم نيشابوري پيرامون وي چنين مي نويسد:

وكان محدث عصره ولم يختلف أحد في صدقه وصحة سماعاته

او محدث زمان خود شبود و هيچ کسي در راستگويي و صحت شنيده هايش اختلافي ندارد.

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (متوفاى 748 هـ)، سير أعلام النبلاء، ج15 ص455 ، تحقيق : شعيب الأرناؤوط , محمد نعيم العرقسوسي ، ناشر : مؤسسة الرسالة - بيروت ، الطبعة : التاسعة ، 1413هـ .

 او همچنين در تذکرة الحفاظ چنين مي نويسد:

الأصم الإمام المفيد الثقة محدث المشرق أبو العباس محمد بن يعقوب بن يوسف بن معقل بن سنان الأموي

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (متوفاى 748 هـ)، تذكرة الحفاظ، ج3 ص860 ، ناشر: دار الكتب العلمية – بيروت، الطبعة: الأولى.

راوي دوم: حسن بن علي بن عفان

ذهبي پيرامون وي مي نويسد:

ابن عفان ( د ق )، المحدث الثقة المسند أبو محمد الحسن بن علي بن عفان العامري الكوفي.

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (متوفاى 748 هـ)، سير أعلام النبلاء، ج 13 ص 24 ، تحقيق : شعيب الأرناؤوط , محمد نعيم العرقسوسي ، ناشر : مؤسسة الرسالة - بيروت ، الطبعة : التاسعة ، 1413هـ .

راوي سوم: عبد الله محمد بن سالم

ابن حجر پيرامون وي مي نويسد:

عبد الله بن سالم الزبيدي أبو محمد الكوفي المفلوج القزاز روى عنه أبو داود بن ماجة ثقة

العسقلاني الشافعي، أحمد بن علي بن حجر ابوالفضل (متوفاى852 هـ)، لسان الميزان، ج7 ص262، تحقيق: دائرة المعرف النظامية - الهند، ناشر: مؤسسة الأعلمي للمطبوعات - بيروت، الطبعة: الثالثة، 1406هـ – 1986م.

همچنين ابن حبان نيز او را در الثقات ذکر کرده است:

 التميمي البستي، ابوحاتم محمد بن حبان بن أحمد (متوفاى354 هـ)، الثقات، ج8 ص350، تحقيق السيد شرف الدين أحمد، ناشر: دار الفكر، الطبعة: الأولى، 1395هـ – 1975م.

راوي چهارم: حسين بن زيد

حسين بن زيد را ثقه دانسته است:

85 قلت له الحسين بن زيد بن علي بن الحسين عن عبد الله بن محمد بن عمر بن علي عن أبيه عن جده عن علي فقال كلهم ثقات.

به او مي گويم: حسين بن زيد بن علي بن الحسين از عبد الله بن محمد بن عمر بن علي از پدرش از جدش از علي همه آنان ثقه هستند.

الدارقطني البغدادي، ابوالحسن علي بن عمر (متوفاى 385هـ)، سؤالات البرقاني، ج1، ص22، تحقيق: د. عبدالرحيم محمد أحمد القشقري، ناشر: كتب خانه جميلي - باكستان، الطبعة: الأولى، 1404هـ.

ابن عدي در الكامل في الضعفا، وي را نقل و تصريح مي کند که اشکالي بر او نيست:

قال الشيخ وللحسين بن زيد أحاديث غير ما ذكرته يحدث عنه أهل الكوفة وأهل الحجاز ويحدث هو عن أبي جعفر محمد بن علي وعن أبيه جعفر وعن أخي جعفر كما أمليت ويحدث عن قوم آخرين من أهل البيت كما ذكرت بعضه وجملة حديثه عن أهل البيت وأرجو أنه لا بأس به.

الجرجاني ، عبدالله بن عدي بن عبدالله بن محمد أبو أحمد (متوفاى365هـ)، الكامل في ضعفاء الرجال ، تحقيق : يحيى مختار غزاوي ، ناشر : دار الفكر - بيروت ، الطبعة : الثالثة ، 1409هـ – 1988م.

أبو نعيم اصفهاني وقتي اين روايت را با راوي حسين بن زيد نقل مي کند، تصريح مي کند که او از اهل بيت عليهم السلام است:

355 - حدثنا أبو بكر الطلحي ثنا محمد بن عبد الله الحضرمي ثنا عبد الله بن محمد بن سالم حدثني حسين بن زيد بن علي بن الحسين عن علي بن عمر بن علي عن جعفر بن محمد عن أبيه عن علي بن الحسين عن الحسين بن علي عن علي بن أبي طالب عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : يا فاطمة إن الله تعالى يغضب لغضبك ويرضى لرضاك . تفرد برواية هذا الحديث العترة الطيبة خلفهم عن سلفهم حتى ينتهي إلى النبي صلى الله عليه وسلم .

الأصبهاني، ابو نعيم أحمد بن عبد الله (متوفاى430هـ)، معرفة الصحابة، ج 1،‌ ص 93، طبق برنامه الجامع الكبير.

راوي پنجم: عمرو بن علي

هر چند که در کتب اهل سنت از او به عنوان عمر بن علي نقل کرده اند، ولي اسم اصلي او عمرو بوده است. متقي هندي در كنز العمال در مورد عمر بن علي بن الحسين مي‌گويد نام درست وي «عمرو بن علي بن الحسين» است!

9876 - عن ابن أبي فديك قال : حدثني علي بن عمر بن علي بن أبي طالب عن أبيه عن جده ، قال : لما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة ، قال : يا معشر قريش إنكم بأقل الأرض مطرا فاحرثوا فإن الحرث مبارك وأكثروا فيه من الجماجم . ابن جرير ) وقال : هذا خبر عندنا صحيح سنده إن كان عمرو بن علي هذا هو عمر بن علي بن أبي طالب ، ولم يكن عمر ابن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب فإني أظنه عمرو بن علي بن الحسين، وذلك أنه قد روى عنه بعضه مرسلا . ومر برقم [ 9359 ] .

الهندي، علاء الدين علي المتقي بن حسام الدين (متوفاى975هـ)، كنز العمال في سنن الأقوال والأفعال، ج 4، ص 54 ،‌ تحقيق: محمود عمر الدمياطي، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولى، 1419هـ - 1998م.

ابن حبان او را در الثقات ذکر کرده است:

عمر بن على بن الحسين بن على بن أبى طالب.

التميمي البستي، ابوحاتم محمد بن حبان بن أحمد (متوفاى354 هـ)، الثقات، ج 7، ص 180، تحقيق السيد شرف الدين أحمد، ناشر: دار الفكر، الطبعة: الأولى، 1395هـ – 1975م.

ابن حجر نز پيرامون وي چنين مي نويسد:

عمر بن علي بن الحسين بن علي الهاشمي المدني صدوق فاضل.

العسقلاني الشافعي، أحمد بن علي بن حجر ابوالفضل (متوفاى852هـ)، تقريب التهذيب، ج 1، ص 416 ، تحقيق: محمد عوامة، ناشر: دار الرشيد - سوريا، الطبعة: الأولى، 1406 - 1986.

راوي ششم: امام صادق سلام الله عليه

ابن حجر پيرامون شخصيت آن حضرت مي نويسد:

جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب الهاشمي أبو عبد الله المعروف بالصادق صدوق فقيه إمام من السادسة

العسقلاني الشافعي، أحمد بن علي بن حجر ابوالفضل (متوفاى852هـ)، تقريب التهذيب، ج 1، ص 141، تحقيق: محمد عوامة، ناشر: دار الرشيد - سوريا، الطبعة: الأولى، 1406 - 1986.

جرجاني نيز مي نويسد:

ثنا عباس سمعت يحيى بن معين يقول جعفر بن محمد مأمون ثقة ثنا محمد بن علي ثنا عثمان بن سعيد قال سألت يعني يحيى بن معين عن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين فقال ثقة

عباس مي گويد از ابن معين شنيدم که گفت: جعفر بن محمد فردي امين و مورد اعتماد است...سعيد مي گويد از يحيي بن معينت پيرامون جعفر بن محمد سوال کردم. پاسخ داد: مورد اعتماد است.

الجرجاني ، عبدالله بن عدي بن عبدالله بن محمد أبو أحمد (متوفاى365هـ)، الكامل في ضعفاء الرجال، ج2 ص131 ، تحقيق : يحيى مختار غزاوي ، ناشر : دار الفكر - بيروت ، الطبعة : الثالثة ، 1409هـ – 1988م

ذهبي نيز در تذکرة الحفاظ مي نويسد:

وعن أبي حنيفة قال ما رأيت أفقه من جعفر بن محمد وقال أبو حاتم ثقة لا يسئل عن مثله

از ابو حنيفه نقل است که گفت: فقيه تر از جعفر بن محمد کسي را نديدم. ابوحاتم نيز گفت: او مورد اعتماد است و از مثل جعفر بن محمد سوال نمي شود.

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (متوفاى 748 هـ)، تذكرة الحفاظ، ج1 ص166 ، ناشر: دار الكتب العلمية – بيروت، الطبعة: الأولى.

راوي هفتم: امام باقر سلام الله عليه

ابن حجر پيرامون آن حضرت مي نويسد:

محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب أبو جعفر الباقر ثقة فاضل

العسقلاني الشافعي، أحمد بن علي بن حجر ابوالفضل (متوفاى852هـ)، تقريب التهذيب، ج1 ص497 ، تحقيق: محمد عوامة، ناشر: دار الرشيد - سوريا، الطبعة: الأولى، 1406 - 1986.

راوي هشتم: امام سجاد سلام الله عليه

ابن سعد پيرامون حضرت مي نويسد:

وكان علي بن حسين ثقة مأمونا كثير الحديث عاليا رفيعا ورعا

الزهري، محمد بن سعد بن منيع ابوعبدالله البصري (متوفاى230هـ)، الطبقات الكبرى، ج 5 ص 221 ، ناشر: دار صادر - بيروت.

راوي نهم: امام حسين عليه السلام

ذهبي پيرامون آن حضرت مي نويسد:

الحسين الشهيد الإمام الشريف الكامل سبط رسول الله صلى الله عليه وسلم وريحانته من الدنيا ومحبوبه أبو عبد الله الحسين ابن أمير المؤمنين أبي الحسن علي بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي القرشي الهاشمي.

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (متوفاى 748 هـ)، سير أعلام النبلاء، ج 3 ص 280 ، تحقيق : شعيب الأرناؤوط , محمد نعيم العرقسوسي ، ناشر : مؤسسة الرسالة - بيروت ، الطبعة : التاسعة ، 1413هـ .

راوي دهم: أميرالمؤمنين حضرت علي بن أبي طالب سلام الله عليه

ايشان نيز از صحابه و از متقدمين بوده و در شخصيت و وثاقت ايشان هيچ شکي نيست.

 در نتيجه روايت حاکم نيشابوري كه فقط يک طريق از طرق روايت بوده، معتبر و اشکالي بر آن وارد نيست.

نتيجه:

با توجه به مطالب که بيان شد، روشن شد که ابن تيميه مانند هميشه چشم خود را بر حقيقت بسته و اين روايت و فضيلت حضرت زهرا سلام الله عليها را منکر شده بود که بر اساس منابع و مستندات علماي اهل سنت به آن پاسخ داده شد و سند يک روايت علاوه بر تصحيحات علماي اهل سنت نيز مورد بررسي قرار گرفت و در نتيجه اشکالي بر اين روايت نيست.

 

 

موفق باشيد

گروه پاسخ به شبهات

مؤسسه تحقيقاتي حضرت ولي عصر (عجل الله تعالي فرجه الشريف)





Share
* نام:
* پست الکترونیکی:
* متن نظر :
* کد امنیتی:
  

آخرین مطالب
پربحث ترین ها
پربازدیدترین ها