2017 September 19 - ‫الأربعاء 27 ذیحجه 1438
هل نزلت آیة من آیات القرآن فی شأن الامام الحسین علیه السلام؟
رقم المطلب: ٢٨٧ تاریخ النشر: ١٣ جمادی الاول ١٤٣٨ - ٢٠:١٧ عدد المشاهدة: 329
الأسئلة و الأجوبة » الإمام الحسن (ع)
هل نزلت آیة من آیات القرآن فی شأن الامام الحسین علیه السلام؟

الجواب:

نزلت آیات متعددة فی شأن اهل البيت (عليهم السلام)و منهم الامام الحسين عليه السلام و حررت فی هذا المجال کتب مستقلة جمعت هذه الآیات ؛ و اما هنا نتعرض الی بعض الآیات الثابتة بإسناد صحیح مع الإختصار :

1. آية المباهلة

فَمَنْ حَاجَّكَ فيهِ مِنْ بَعْدِ ما جاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعالَوْا نَدْعُ أَبْناءَنا وَ أَبْناءَكُمْ وَ نِساءَنا وَ نِساءَكُمْ وَ أَنْفُسَنا وَ أَنْفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَي الْكاذِبينَ. (آل عمران/61)

هذه الآية، تبين لنا المقام الرفيع لسيد الشّهدا (عليه السلام) عندالله و عند رسوله .

الروايات التي تبين لنا شأن نزول هذه الاية انها في الامام الحسين ع توجد في مصادر اهل السنة بأسانيد صحيحة .

مسلم النيسابوري عن سعد بن ابي وقاص (من اصحاب النبي ص) يذكر في ضمن الرواية التي امره معاوية بسبّ اميرالمؤمنين علي (عليه السلام) ، انه عند ما نزلت آية المباهلة ، دعا رسول الله (صلي الله عليه وآله) امير المؤمنين و فاطمة الزهرا و الامام الحسن و الامام الحسين (عليهم السلام) و قال:اللهم هَؤُلَاءِ أَهْلِي:

حدثنا قُتَيْبَةُ بن سَعِيدٍ وَمُحَمَّدُ بن عَبَّادٍ وَتَقَارَبَا في اللَّفْظِ قالا حدثنا حَاتِمٌ وهو بن إسماعيل عن بُكَيْرِ بن مِسْمَارٍ عن عَامِرِ بن سَعْدِ بن أبي وَقَّاصٍ عن أبيه قال أَمَرَ مُعَاوِيَةُ بن أبي سُفْيَانَ سَعْدًا فقال ما مَنَعَكَ ان تَسُبَّ أَبَا التُّرَابِ فقال أَمَّا ما ذَكَرْتُ ثَلَاثًا قَالَهُنَّ له رسول اللَّهِ صلي الله عليه وسلم فَلَنْ اسبه لان تَكُونَ لي وَاحِدَةٌ مِنْهُنَّ أَحَبُّ الي من حُمْرِ النَّعَمِ ... وَلَمَّا نَزَلَتْ هذه الْآيَةُ (فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ) دَعَا رسول اللَّهِ صلي الله عليه وسلم عَلِيًّا وَفَاطِمَةَ وَحَسَنًا وَحُسَيْنًا فقال اللهم هَؤُلَاءِ أَهْلِي.

صحيح مسلم، ج4، ص1871، ح2404

الترمذي ایضا ینقل الرواية بهذا الاسناد و فی الختام یصرح بأن اسنادها حسن :

حدثنا قُتَيْبَةُ حدثنا حَاتِمُ بن إسماعيل عن بُكَيْرِ بن مِسْمَارٍ هو مدني ثقة عن عَامِرِ بن سَعْدِ بن أبي وَقَّاصٍ عن أبيه قال لَمَّا أَنْزَلَ الله هذه الْآيَةَ (تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ) دَعَا رسول اللَّهِ صلي الله عليه وسلم عَلِيًّا وَفَاطِمَةَ وَحَسَنًا وَحُسَيْنًا فقال اللهم هَؤُلَاءِ أَهْلِي قال أبو عِيسَي هذا حَدِيثٌ حَسَنٌ غَرِيبٌ صَحِيحٌ.

سنن الترمذي، ج 5، ص225، ص 638، ح 3724

حاكم النيسابوري ایضا بعد نقل الرواية، یعتبر اسنادها صحيحا :

أخبرني جعفر بن محمد بن نصير الخلدي ببغداد ثنا موسي بن هارون ثنا قتيبة بن سعيد ثنا حاتم بن إسماعيل عن بكير بن مسمار عن عامر بن سعد عن أبيه قال لما نزلت هذه الآية ندع أبناءنا وأبناؤكم ونساءنا ونساءكم وأنفسنا وأنفسكم دعا رسول الله صلي الله عليه وسلم عليا وفاطمة وحسنا وحسينا رضي الله عنهم فقال اللهم هؤلاء أهلي هذا حديث صحيح علي شرط الشيخين ولم يخرجاه.

المستدرك علي الصحيحين، ج 3 ، ص 163، ح4719

2. آية التطهير

إِنَّما يُريدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهيراً (احزاب/33)

نزلت آيه التطهير ايضا في شأن اهل البيت (عليهم السلام) و الامام الحسين عليه السلام احد هؤلاء و في اثبات هذا الشأن النزول لنا روايات معتبرة من اهل السنة فلنذكر بعضها هنا :

رواية الاولی عن عايشة:

جاء فی اصح کتب اهل السنة (صحيح مسلم) المقبول عند الوهابیة ان آية التطهير نزلت فی شأن اهل الکساء و منهم الامام الحسين عليه السلام :

حدثنا أبو بَكْرِ بن أبي شَيْبَةَ وَمُحَمَّدُ بن عبد اللَّهِ بن نُمَيْرٍ واللفظ لِأَبِي بَكْرٍ قالا حدثنا محمد بن بِشْرٍ عن زكريا عن مُصْعَبِ بن شَيْبَةَ عن صَفِيَّةَ بِنْتِ شَيْبَةَ قالت قالت عَائِشَةُ خَرَجَ النبي صلي الله عليه وسلم غَدَاةً وَعَلَيْهِ مِرْطٌ مُرَحَّلٌ من شَعْرٍ أَسْوَدَ فَجَاءَ الْحَسَنُ بن عَلِيٍّ فَأَدْخَلَهُ ثُمَّ جاء الْحُسَيْنُ فَدَخَلَ معه ثُمَّ جَاءَتْ فَاطِمَةُ فَأَدْخَلَهَا ثُمَّ جاء عَلِيٌّ فَأَدْخَلَهُ ثُمَّ قال (إنما يُرِيدُ الله لِيُذْهِبَ عَنْكُمْ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا)

صحيح مسلم، ج 4، ص1883، ح 2424، بَاب فَضَائِلِ أَهْلِ بَيْتِ النبي

رواية الثانیة عن ام سلمة:

قالت ام المؤمنين «ام سلمة» من زوجات النبی صلي الله عليه وآله ایضا، ان هذه الآية نزلت فی شأن اهل البيت علیهم السلام :

حدثنا مَحْمُودُ بن غَيْلَانَ حدثنا أبو أَحْمَدَ الزُّبَيْرِيُّ حدثنا سُفْيَانُ عن زُبَيْدٍ عن شَهْرِ بن حَوْشَبٍ عن أُمِّ سَلَمَةَ أَنَّ النبي صلي الله عليه وسلم جَلَّلَ علي الْحَسَنِ وَالْحُسَيْنِ وَعَلِيٍّ وَفَاطِمَةَ كِسَاءً ثُمَّ قال اللهم هَؤُلَاءِ أَهْلُ بَيْتِي وَخَاصَّتِي أَذْهِبْ عَنْهُمْ الرِّجْسَ وَطَهِّرْهُمْ تَطْهِيرًا فقالت أُمُّ سَلَمَةَ وأنا مَعَهُمْ يا رَسُولَ اللَّهِ قال إِنَّكِ إلي خَيْرٍ.

قال الترمذی :هذا حَدِيثٌ حَسَنٌ وهو أَحْسَنُ شَيْءٍ رُوِيَ في هذا

سنن الترمذي، ج 5 ، ص 699، 3871

نقلا عن حاكم النيسابوري، صرحت ام سلمة ان آية التطهير نزلت فی بیتها و دعا رسول الله (صلي الله عليه وآله) اميرالمؤمنین، فاطمة الزهرا، الامام الحسن و الامام الحسين (عليهم السلام) ثم قال: اللهم هؤلاء أهل بيتي:

حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب حدثنا العباس بن محمد الدوري حدثنا عثمان بن عمر حدثنا عبد الرحمن بن عبد الله بن دينار حدثنا شريك بن أبي نمر عن عطاء بن يسار عن أم سلمة رضي الله عنها أنها قالت في بيتي نزلت هذه الآية ) إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ( قالت فأرسل رسول الله صلي الله عليه وسلم إلي علي وفاطمة والحسن والحسين رضوان الله عليهم أجمعين فقال اللهم هؤلاء أهل بيتي قالت أم سلمة يا رسول الله ما أنا من أهل البيت قال إنك أهلي خير وهؤلاء أهل بيتي اللهم أهلي أحق.

هذا حديث صحيح علي شرط البخاري ولم يخرجاه

المستدرك علي الصحيحين ،ج 2، ص451، ح3558

الرواية الثالثة عن عمر بن ابي سلمة: (ربيب النبی ص)

الترمذي ینقل عن عمر بن ابي سلمة ربيب رسول الله ص ان آية التطهير نزلت فی شأن اهل البيت علیهم السلام :

حدثنا قُتَيْبَةُ حدثنا محمد بن سُلَيْمَانَ الْأَصْبَهَانِيِّ عن يحيي بن عُبَيْدٍ عن عَطَاءِ بن أبي رَبَاحٍ عن عُمَرَ بن أبي سَلَمَةَ رَبِيبِ النبي صلي الله عليه وسلم قال لَمَّا نَزَلَتْ هذه الْآيَةُ علي النبي صلي الله عليه وسلم (إنما يُرِيدُ الله لِيُذْهِبَ عَنْكُمْ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا) في بَيْتِ أُمِّ سَلَمَةَ فَدَعَا فَاطِمَةَ وَحَسَنًا وَحُسَيْنًا فَجَلَّلَهُمْ بِكِسَاءٍ وَعَلِيٌّ خَلْفَ ظَهْرِهِ فجللهم بِكِسَاءٍ ثُمَّ قال اللهم هَؤُلَاءِ أَهْلُ بَيْتِي فَأَذْهِبْ عَنْهُمْ الرِّجْسَ وَطَهِّرْهُمْ تَطْهِيرًا قالت أُمُّ سَلَمَةَ وأنا مَعَهُمْ يا نَبِيَّ اللَّهِ قال أَنْتِ علي مَكَانِكِ وَأَنْتِ علي خَيْرٍ. قال هذا حَدِيثٌ غَرِيبٌ من حديث عَطَاءٍ عن عُمَرَ بن أبي سَلَمَةَ.

سنن الترمذي، ج 5، ص351، ح3205 و 3787

الباني صحح الروایة :

2562 - (صحيح)

عن عمر بن أبي سلمة ربيب النبي صلي الله عليه و سلم قال لما نزلت هذه الآية علي النبي صلي الله عليه و سلم إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا في بيت أم سلمة فدعا فاطمة وحسنا وحسينا فجللهم بكساء وعلي خلف ظهره فجلله بكساء ثم قال اللهم هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا قالت أم سلمة وأنا معهم يا نبي الله قال أنت علي مكانك وأنت علي خير .

صحيح الترمذي - (ج 3 / ص 91)

الجدیر بالملاحظة ان ابن تیمیة یصحح الروایات المنقولة فی شأن نزول آية التطهير و یصرح بهذا المطلب :

والحسن والحسين من أعظم أهل بيته اختصاصا به كما ثبت في الصحيح أنه دار كساءه علی علي وفاطمة وحسن وحسين ثم قال اللهم هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا

منهاج السنة النبوية ج4، ص561

البتة توجد روایات اخر فی هذا المجال فلنکتفی بهذا المقدار و روایات ایضا فی استدلال  اهل البيت عليهم السلام انفسهم بهذه الآية .

3. آية المودّة

قُلْ لا أَسْأَلُكُمْ عَلَيهِ أَجْرَاً إِلاّ المَوَدَّةَ فِي القُرْبَي. (شوري 23)

هذه الآية معروفة بین المفسرین بآية «المودة». توجد فی مصادر اهل السنة روايات کثیرة تثبت ان شأن نزول هذه الآية حول اهل البيت عليهم السلام .

احمد بن حنبل فی كتاب «فضائل الصحابة»، ینقل عن ابن عباس انه سئل رسول الله ص عن قرابة رسول الله ص الذین وجبت علینا مودتهم ؟ قال : علي و فاطمة و ابناها :

وفيما كتب إلينا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي يذكر ان حرب بن الحسن الطحان حدثهم قال نا حسين الأشقر عن قيس عن الأعمش عن سعيد بن جبير عن بن عباس قال لما نزلت قل لا اسألكم عليه اجرا الا المودة في القربي قالوا يا رسول الله من قرابتنا هؤلاء الذين وجبت علينا مودتهم قال علي وفاطمة وابناها عليهم السلام.

فضائل الصحابة لابن حنبل ج 2، ص 669، ح1141

الطبراني فی معجم الكبير نقل هذه الرواية ایضا بهذا الاسناد :

المعجم الكبير، ج 3 ، ص 47، 2641؛ ج11، ص444، ح12259

اسناد هذه الرواية معتبر عند علماء اهل السنة ؛ کما ان ابن حجر الهيثمي فی كتاب «الصواعق المحرقه» ینقل :

أخرج أحمد والطبراني وابن أبي حاتم والحاكم عن ابن عباس رضي الله عنهما أن هذه الآية لما نزلت قالوا يا رسول الله من قرابتك هؤلاء الذين وجبت علينا مودتهم قال (علي وفاطمة وابناهما) وفي سنده شيعي غاللكنه صدوق.

بعد هذه الروایة یشیر الی روایة اخری عن الامام الحسن عليه السلام استدل فیها بهذه الایة :

وأخرج البزار والطبراني عن الحسن رضي الله عنه من طرق بعضها حسان أنه خطب خطبة من جملتها من عرفني فقد عرفني ومن لم يعرفني فأنا الحسن بن محمد صلي الله عليه وسلم ... ثم قال وأنا من أهل البيت الذين افترض الله عز وجل مودتهم وموالاتهم فقال فيما أنزل علي محمد صلي الله عليه وسلم قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربي.

الصواعق المحرقة علی أهل الرفض والضلال والزندقة، ج 2، ص487

ابو بكر الهيثمي یقول ایضا بعد نقل رواية ابن عباس هکذا :

وعن ابن عباس قال لما نزلت (قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربي) قالوا يا رسول الله ومن قرابتك هؤلاء الذين وجبت علينا مودتهم قال علي وفاطمة وابناهما رواه الطبراني وفيه جماعة ضعفاء وقد وثقوا.

مجمع الزوائد، ج 9، ص 168

4. آيات من سورة هل أتی

إِنَّ الأَبْرَارَ يَشْرَبُونَ مِن كَأْس كَانَ مِزَاجُهَا كَافُورًا * عَيْنًا يَشْرَبُ بِهَا عِبَادُ اللَّهِ يُفَجِّرُونَهَا تَفْجِيرًا *يُوفُونَ بِالنَّذْرِ وَيَخَافُونَ يَوْمًا كَانَ شَرُّهُ مُسْتَطِيرًا *وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَي حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيًما وَأَسِيرًا * إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لا نُرِيدُ مِنكُمْ جَزَاء ولا شُكُورًا. (سورة الإنسان/ 5 - 9)

هذه الآيات نزلت ایضا فی حق اميرالمؤمنین ، فاطمة الزهرا و الامام الحسن و الامام الحسين (عليهم السلام).

الزمخشري ذکر شأن نزول الآية هکذا :

عن ابن عباس قال: إن الحسن والحسين مرضا، فعادهما رسول الله صلي الله عليه وسلّم في ناس معه، فقالوا: يا أبا الحسن، لو نذرت علي ولدك، فنذر عليٌ وفاطمة وفضة جارية لهما إن برآ مما بهما أنْ يصوموا ثلاثة أيّام، فشفيا وما معهم شيء فاستقرض عليّ من شمعون الخيبري اليهودي ثلاثة أصوع من شعير، فطحنت فاطمة صاعاً واختبزت خمسة أقراص علي عددهم فوضعوها بين أيديهم ليفطروا فوقف عليهم سائل فقال: السلام عليكم أهل بيت محمّد، مسكين من مساكين المسلمين، أطعموني أطعمكم الله من موائد الجنّة، فآثروه، وباتوا لم يذوقوا إلاّ الماء، وأصبحوا صياماً، فلمّا أمسوا ووضعوا الطعام بين أيديهم وقف عليهم يتيم، فآثروه، ووقف عليهم أسير في الثالثة ففعلوا مثل ذلك، فلمّا أصبحوا أخذ علي رضي الله عنه بيد الحسن والحسين، وأقبلوا إلي رسول الله صلّي الله عليه وسلم، فلما أبصرهم، وهم يرتعشون كالفراخ من شدة الجوع، قال: ما أشدّ ما يسوؤني ما أري بكم، وقام فانطلق معهم فرأي فاطمة في محرابها قد التصق ظهرها ببطنها وغارت عيناها، فساءه ذلك، فنزل جبرائيل وقال: خذها يا محمّد، هنّأك الله في أهل بيتك فأقرأه السورة.

تفسير الكشاف، ج4، ص670

طرق هذه الرواية متعددة :

هذه الرواية التی تبین شأن نزول هذه الآيات ، نقلت من طرق متعددة (ثلاث عن الاصحاب وعن الامام الصادق ع ) و لهن اختلاف فی بعض الجزئيات و هذا لا یضر بشأن نزول الایة انها نزلت فی قضیة سقم الحسنين (عليهما السلام) و نذر امير المؤمنین و فاطمة الزهرا س لعلاجهما :

الف: علي بن ابي طالب (عليه السلام)

الحاكم الحسكاني فی كتاب «شواهد التنزيل» ینقل هذه الرواية عن طريق اميرالمؤمنین علي بن ابي طالب عليه السلام هکذا :

قال : حدثني علي بن موسي الرضا حدثني أبي موسي ، عن أبيه جعفر بن محمد، عن أبيه محمد، عن أبيه علي، عن أبيه الحسين، عن أبيه علي بن أبي طالب قال: لما مرض الحسن والحسين عادهما رسول الله صلي الله عليه وآله فقال لي : يا با الحسن لو نذرت علي ولديك لله نذرا أرجو أن ينفعهما الله به . ...

شواهد التنزيل، الحاكم الحسكاني، ج 2، ص394

ب: الامام الصادق عليه السلام:

هو یذکر ایضا اسانید اخر تصل الی الامام الصادق عليه السلام و هذا الطريق له اسانید متعددة :

1043 - و ( الخبر ) رواه ( أيضا ) الحسن بن مهران عن مسلمة بن جابر ، عن (الامام) جعفر الصادق ، وله طرق عن مسلمة .

1044 - ورواه (أيضا) روح بن عبد الله عن (الامام جعفر الصادق .

1045 - ورواه (أيضا) معاوية بن عمار ، عن (الامام) جعفر الصادق .

شواهد التنزيل، الحاكم الحسكاني، ج 2، ص 397

ج: ابن عباس:

و فی طريق آخر لهذه الروایة یوجد ابن عباس نقلوا عنه عدة اشخاص نخصّهم بالذکر:

1. مجاهد عن ابن عباس:

عن ليث عن مجاهد عن ابن عباس في قول الله سبحانه وتعالي (يوفون بالنذر ويخافون يوماً كان شره مستطيراً) قال : مرض الحسن والحسين فعادهما جدّهما محمد رسول الله

تفسير الثعلبي، ج10، ص99

اسد الغابة، ج 7، ص256

الجواهر الحسان في تفسير القرآن، (تفسير الثعالبي) ج 10، ص 99، عبد الرحمن بن محمد بن مخلوف الثعالبي الوفاة: 875 ، دار النشر : مؤسسة الأعلمي للمطبوعات - بيروت

2. ضحاك عن ابن عباس:

الخوارزمي نقلها عن طريق ضحاك عن ابن عباس :

المناقب - الموفق الخوارزمي، ص272

3. عطاء عن ابن عباس:

الواحدي النيسابوري و الآلوسي اشارا بهذا الاسناد :

أسباب نزول الآيات، الواحدي النيسابوري، ص296

الآلوسي یقول :

ومن رواية عطاء عن ابن عباس أن الحسن والحسين مرضا فعادهما جدهما محمد صلي الله تعالي عليه وسلم ...

روح المعاني، ج 29 ، ص157

الفخر الرازي ایضا یقول :

والواحدي من أصحابنا ذكر في كتاب (البسيط) أنها نزلت في حق علي عليه السلام، وصاحب (الكشاف) من المعتزلة ذكر هذه القصة،

التفسير الكبير، ج30 ، ص 215

5. ابي صالح عن ابن عباس:

الاسناد الآخر لهذا الطريق عن ابی صالح عن ابن عباس :

1052 - ورواه حبان بن علي أبو علي العنزي عن الكلبي عن أبي صالح عن ابن عباس .

شواهد التنزيل، الحاكم الحسكاني، ج 2، ص403

6. سعيد بن جبير عن ابن عباس:

1055 - أخبرنا عقيل قال : أخبرنا علي بن الحسين حدثنا محمد بن عبيد الله حدثنا أبو عمرو عثمان بن أحمد بن السماك ببغداد حدثنا عبد الله بن ثابت المقرئ قال : حدثني أبي ، عن الهذيل ، عن مقاتل ، عن الأصبغ بن نباتة (و) عن سعيد بن جبير : عن ابن عباس في قول الله تعالي : ( إن الأبرار يشربون ) قال : ...

شواهد التنزيل، الحاكم الحسكاني، ج2، ص405

د: زيد بن ارقم:

و یوجد فی الطریق الرابع للروایة ، زيد بن ارقم و یبین لنا ان هذه الآيات نزلت فی اهل بيت النبی صلي الله عليه وآله فی قضیة اطعام المسكين و الفقير و اليتيم ؛ و لم یشیر الی قضیة سقم الحسنين (عليهما السلام) :

1061 - أخبرناه أبو القاسم القرشي والحاكم ، قالا : أخبرنا أبو القاسم الماسرجسي حدثنا أبو العباس محمد بن يونس الكديمي حدثنا حماد بن عيسي الجهني حدثنا النهاس بن قهم . عن القاسم بن عوف الشيباني عن زيد بن أرقم قال : كان رسول الله صلي الله عليه وآله يشد علي بطنه الحجر من الغرث ، فظل يوما صائما ليس عنده شئ فأتي بيت فاطمة والحسن والحسين  يبكيان فقال رسول الله صلي الله عليه وآله : يا فاطمة أطعمي ابني ، فقالت : ما في البيت إلا بركة رسول الله فالتقاهما رسول الله بريقه حتي شبعا وناما واقترضا لرسول الله صلي الله عليه وآله وسلم  ثلاثة أقراص من شعير ، فلما أفطر وضعاها بين يديه ، فجاء سائل فقال : أطعموني مما رزقكم الله . فقال رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم : يا علي قم فأعطه. قال: فأخذت قرصا فأعطيته، ثم جاء ثان فقال رسول الله قم يا علي فأعطه. فقمت فأعطيته، فجاء ثالث فقال: قم يا علي فأعطه. (قال :) فأعطيته، وبات رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم طاويا وبتنا طاوين فلما أصبحنا أصبحنا مجهودين ونزلت هذه الآية: (ويطعمون الطعام علي حبه مسكينا ويتيما وأسيرا). (ثم إن) الحديث بطوله.

شواهد التنزيل، الحاكم الحسكاني ، ج 2، ص408

النتيجة :

حیث ان طرق الروایة متعددة فلا نحتاج الی دراسة فی الاسانید و هذه القضیة مشهورة بین علماء الشيعة و اهل السنة و ذکروها اغلب المفسرین و المحدثین فی کتبهم .

و طبقا لقول ابن تيمية تعدد الطرق یقوی بعضها بعضا حتی قد یحصل لنا الیقین :

تعدد الطرق وكثرتها يقوي بعضها بعضا حتي قد يحصل العلم بها ولو كان الناقلون فجارا فساقا فكيف إذا كانوا علماء عدولا ولكن كثر في حديثهم الغلط.

مجموع الفتاوي، ج 18، ص 26

و فی طرق هذه الرواية تجد الصحابة العدول ایضا و طبقا لنظر ابن تيميه تقوی اسانید الروایة.

 

و من الله التوفیق



Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة